• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

منظومة متكاملة من المبادرات تؤهل الشارقة لتكون أول مدينة صحية في المنطقة

ولي عهد الشارقة يؤكد إيلاء الشأن الصحي والبيئي أولوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

أكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، إيلاء الشأن الصحي والبيئي الأهمية القصوى في إمارة الشارقة، انطلاقاً من حرص الشارقة على الإنسان، وتوفير كافة الظروف المحيطة به سليمة وفق منظومة متكاملة من البرامج الاستراتيجية والمشاريع والمبادرات التي تترجم رؤية الإمارة الصحية، المنبثقة من توجيهات ومرئيات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وأعرب سمو ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، عن تقديره لجهود أعضاء اللجنة الرئيسة لانضمام إمارة الشارقة لبرنامج المدن الصحية العالمي، مشيداً بتكاتف جهود أبناء الإمارة وكافة قطاعاتها في الإيفاء بمعايير الانضمام والعمل بروح الفريق الواحد، التي انعكست على المكانة البارزة لإمارة الشارقة على الخريطة الصحية العالمية.

ودعا سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، كافة أبناء إمارة الشارقة، إلى مواصلة تعاونهم مع برنامج الشارقة مدينة صحية وتلبية متطلبات الانضمام، مؤكداً المتابعة الحثيثة لصاحب السمو حاكم الشارقة لكل ما يتعلق بالشأن الصحي والبيئي في الإمارة والدعم الدائم لكل ما يتعلق بالقطاع الصحي. وأكد تقرير مركز الشارقة الإعلامي أهمية إجراءات ومبادرات ومشاريع إمارة الشارقة، الهادفة إلى الحفاظ على البيئة الصحية السليمة لأبنائها حاضراً ومستقبلاً، وعلى سلامة الأجواء المحيطة بالأفراد التي ساهمت في تعزيز مكانة الإمارة عالمياً ليجري الاعتراف بها لتكون المدينة الصحية الأولى على مستوى المنطقة ضمن الشبكة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية.

وتملك الشارقة الكثير من المقومات البيئية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، بما يتوافق مع المعطيات الصحية السليمة التي حددتها شروط الانضمام لبرنامج المدن الصحية العالمي، فقد تحققت فيها من 30 إلى 40 معياراً قبيل دخولها في البرنامج، وفقاً لاعتراف منظمة الصحة العالمية فيما تمكنت حتى الآن من الإيفاء بمعظم المعايير.

وقال الشيخ عصام بن صقر القاسمي، المستشار بمكتب صاحب السمو حاكم الشارقة، رئيس اللجنة العليا لانضمام الشارقة لبرنامج المدن الصحية العالمي: إن إمارة الشارقة تعمل على تنفيذ حزمة من الخطط والمشاريع، التي تتوافق مع معايير انضمامها للمدن الصحية العالمية، مبينا أنها استطاعت تحقيق معظم المعايير التي حددتها منظمة الصحة العالمية، ليتم وفقاً لأجندة العمل مع نهاية العام الجاري من إيفاء ما لا يقل عن 80% من المعايير والإعلان عن اعتماد أول مدينة صحية في المنطقة ضمن الشبكة الإقليمية للمنظمة. وجرى مخاطبة الخبراء في هذا الشأن وإعداد الترتيبات الكفيلة باستكمال الإمارة لاعتمادها في برنامج المدن الصحية، مما كان له دور في الإيفاء بالكثير من المعايير التي حددتها منظمة الصحة العالمية. على صعيد متصل أكدت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، نائب رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، رئيس المكتب التنفيذي ورئيس اللجنة التنسيقية لانضمام الشارقة لبرنامج المدن الصحية في إمارة الشارقة استيفاء إمارة الشارقة 70 بالمئة من معايير منظمة الصحة العالمية متوقعة أن يتم الإعلان عن الشارقة أول مدينة صحية في المنطقة مع أوائل العام 2015. وأشارت إلى أن انضمام الشارقة لبرنامج المدن الصحية العالمية يساهم في ترسيخ المكانة العالمية للإمارة في ضوء ما حققته إمارة الشارقة من خطط وبرامج تهدف إلى توفير البيئة الصحية السليمة بأعلى مستويات الجودة لجميع الأفراد في الإمارة بما يسهم في ترسيخ مكانتها العالمية وريادتها في المنطقة كونها من المدن التي تميزت على الخارطة العالمية.

من جانبه بين الدكتور صقر المعلا، نائب رئيس لجنة مساندة، نائب رئيس المكتب التنفيذي واللجنة التنسيقية لانضمام الشارقة لبرنامج المدن الصحية أن برنامج المدن الصحية العالمي أحد البرامج الوقائية التي تطبق لتعزيز الصحة ويعمل وفق مبدأ تحسين الجوانب البيئية والاجتماعية والاقتصادية المؤثرة في الصحة واعتماد العمل الجماعي والبحث الدائم عن التجديد والابتكار. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض