• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كشف الستار عن النصب التذكاري للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية 2014

سلطان القاسمي: الاختلاف في العقائد والثقافات لا يعني صدام الحضارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن الاختلاف في العقائد والأديان والألوان والثقافات بين الشعوب، لا يعني أبداً صدام الحضارات ولا صراعها ولا إفناء إحداها للأخرى، بل يعني التعارف الذي نص عليه القرآن الكريم قبل أربعة عشر قرنا من الزمان، حيث قال تعالى: “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا”.

جاء ذلك في كلمة لسموه خلال حفل كشف الستار عن النصب التذكاري للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية المنطقة العربية 2014 مساء أمس في الحديقة المقابلة للمدخل الرئيس للمدينة الجامعية في الشارقة، إيذاناً بانطلاق احتفالات الإمارة بهذا الاستحقاق الكبير، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة وسمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة.

وبعث صاحب السمو حاكم الشارقة عبر كلمته جملة من الرسائل التوجيهية التي ترسخ لمنهج إسلامي وسطي قال فيها، إن الحوار هو منهج الخطاب في القرآن الكريم للمسلمين وغير المسلمين ولم يكن ذلك مجرد نظرية بل طبقها النبي، صلى الله عليه وسلم، في أرض الواقع ومثلت حجر الزاوية في بناء الحضارة الإسلامية.

وأشار سموه الى أن حضارة الاسلام بوجه خاص هي حضارة تعارف وليست حضارة نفي أو استبعاد وأن نصوص الوحي المقدس الذي صاغ هذه الحضارة وشكل منطلقاتها وحكم تصرفاتها تكرس وحدة الأصل بين الإنسانية جمعاء، فالناس جميعا في فلسفة هذه الحضارة أبناء أب واحد وأم واحدة والناس جميعا أخوة متساوون، ومعيار التفاضل بينهم معيار واحد هو العمل الصالح المنضبط بضوابط التقوى ومراقبة الله تعالى في كل التصرفات.

وأضاف سموه قائلا: “إن الاسلام دين الصفح والتسامح دين العفو والرحمة وقد خاطب الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بقوله «ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك»، فالغلظة والفظاظة والتشدد كل ذلك ليس من الاسلام في شيء، مشددا على حقيقة كون الاسلام دينا عالميا، يفتح أبوابه على مصاريعها لكل عناصر الحب والخير والجمال مهما اختلف مواطنها وتعددت مصادرها.

وكان الحفل قد بدأ بوصول صاحب السمو حاكم الشارقة، حيث استقبل بالأهازيج والفنون الفلكلورية لعدد من الفرق الشعبية المحلية والعربية والإسلامية الذين قدموا أمام سموه لوحات من الرقصات الشعبية وقد كان في استقبال سموه، كل من الشيخ عصام بن صقر القاسمي المستشار بمكتب سمو الحاكم والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام رئيس اللجنة التنفيذية للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية والشيخ خالد بن سلطان بن محمد القاسمي رئيس مجلس التخطيط العمراني والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» والشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون والشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس دائرة الشؤون الإسلامية والأوقاف والشيخ خالد بن عصام بن صقر القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني والشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخ سعيد بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في مدينة خورفكان والشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في مدينة كلباء والشيخ فاهم بن سلطان بن خالد القاسمي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض