• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

«الداخلية» تستعرض جهودها في مكافحة الاتجار بالبشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

شاركت وزارة الداخلية في الدورة التدريبية الدولية بحماية الفئات المستضعفة في شمال أفريقيا بتنظيم من الإدارة الفرعية للفئات المستضعفة والتابعة للإدارة العامة للجريمة المنظمة والمستحدثة في المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) في العاصمة الإسبانية مدريد.

وقدم العقيد خبير حمد راشد الزعابى نائب مدير إدارة التحقيق الاتحادي بالإدارة العامة للشرطة الجنائية الاتحادية في وزارة الداخلية، ورقة عمل تناول فيها دور العناصر الشرطية في كيفية التعرف على قضايا الاتجار بالبشر، واستعرض جانب من تجربة الإمارات في التصدي للجريمة ودور المؤسسات الشرطية في حماية جميع فئات المجتمع.

ودشنت منظمة الشرطة الجنائية الدولية «الإنتربول» مشروعاً يعنى بحماية الفئات المستضعفة في شمال أفريقيا، وذلك بإخضاعهم لتدريبات وتمارين تخصصية تهدف إلى رفع كفاءة قوة الشرطة في تلك الدول للتصدي لهذه الآفة العصرية. هدفت الدورة التي يشارك فيها ممثلون لدول فرنسا، وإسبانيا، والجزائر، وتونس، وليبيا، والمغرب، وخبراء من مختلف أنحاء العالم، تعزيز مقدرة رجال الشرطة في دول شمال أفريقيا على تحديد ومعرفة ظاهرة تهريب البشر والاتجار في دولهم والجرائم المعنيّة ضد الأطفال. كما شارك فيها فريقان من الخبراء المعتمدين لدى الإدارة الفرعية وهم فريق عملياتي متخصص في تهريب المهاجرين ISON وفريق خبراء الاتجار بالبشر HTEG، إضافة إلى ضباط من المكاتب المركزية الوطنية في الدول المستفيدة من المشروع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا