• السبت غرة رمضان 1438هـ - 27 مايو 2017م

يوفر معطيات توقع حدوث الجريمة

شرطة دبي تنظم «استشراف الذكاء الصناعي في العمل الأمني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

دبي (الاتحاد)

نظم معهد جرائم المستقبل في مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار في شرطة دبي، ورشة عمل تثقيفية بعنوان «استشراف مستقبل الذكاء الصناعي في العمل الأمني»، وذلك في قاعة الفهيدي بمقر القيادة العامة، وافتتحها نيابة عن العميد الدكتور عبدالله عبدالرحمن يوسف بن سلطان مدير مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار، المقدم محمد خليفة بن صبيح، فيما حاضر فيها الدكتور سعيد خلفان الظاهري رئيس مجلس إدارة سمارت ورلد، والدكتورة نورة الهنائي الباحثة الأكاديمية.

وأكد المقدم محمد خليفة، أهمية موضوع الورشة، لما له من أثر كبير في العمل الشرطي وحفظ الأمن والأمان، مقدماً شكره إلى المحاضرين على الجهود التي بذلوها في إعداد ورشة العمل المهمة.

وأكد الدكتور الظاهري أن تقنيات الذكاء الصناعي قد توفر امتيازات تساهم في تغيير آليات العمل بشكل أفضل مستقبلاً، موضحاً أن الخبراء يتوقعون أن يساهم الذكاء الصناعي في تحسين الإنتاجية بنسبة 40%، وأن استخدامه في المجال الأمني سيساهم في توفير معطيات تساعد على توقع إمكانية وقوع جريمة مستقبلاً، استناداً إلى المؤشرات المتوفرة ونوعية الجريمة، وبالتالي سهولة مكافحتها. وأشار إلى أن الذكاء الصناعي هو أحدث تخصصات علوم الحاسب الآلي الذي يُعنى بتطوير أنظمة كمبيوتر تحاكي أو تقّلد الذكاء البشري، مبيناً أن ولادة الذكاء الصناعي كانت في عام 1956 عن طريق رجل يدعى جون مكارثي. وقدم الدكتور الظاهري أمثلة عن استخدام الذكاء الصناعي، مشيراً إلى أنه في عام 2001 كانت بداية صناعة السيارة ذاتية القيادة في جامعة ستانفورد المعروفة باسم «سيارة ستانلي» ثم انتشر استخدام نظام «تعلم الآلة» في الكثير من التطبيقات حول العالم، و«نظام واتسن» للإجابة على الأسئلة، ونظام الفا جو «Alpha Go»، والطائرات من دون طيار (الدرونز)، والروبوتات، والتحكم الآلي في المصانع، والتعليم والألعاب في الطب والمستخدمة في تشخيص الأمراض وإجراء الجراحات الدقيقة وغيرها من التطبيقات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا