• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مع زيادة سكان العالم 1,6 مليار نسمة بحلول 2035

قطاع الطاقة العالمي يواجه تحديات نقص الإمدادات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

ترجمة: حسونة الطيب

ترجمة: حسونة الطيب

يؤكد نمو سكان العالم بنحو 1,6 مليار نسمة بحلول 2035 وزيادة دخل الفرد، حقيقة زيادة الطلب على الطاقة، ما يضع القطاع العالمي أمام تحديات كبيرة تتبلور في توفير متطلبات السكان، الذين من المتوقع بلوغ عددهم عند ذلك الوقت نحو 8,7 مليار نسمة. كما من المرجح عند ذات الوقت، تجاوز الناتج المحلي الإجمالي معدلاً يفوق الضعف، لتسهم الدول الآسيوية خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بما يقارب 60% من ذلك النمو. ومن المتوقع أيضاً، ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي العالمي للفرد في 2035، بنسبة قدرها 75% عما هو عليه اليوم، وهي زيادة في الإنتاجية تشكل ثلاثة أرباع نموه العالمي.

وتستحوذ كل من الصين والهند على القدر الأكبر من هذا النمو، حيث من المنتظر تحقيقهما لنمو بنحو 5,5% في الفترة بين 2013 إلى 2035، لتصبح الصين بحلول 2035 أكبر اقتصاد في العالم، بينما تحل الهند ثالثة في الترتيب، مشكلتان مع بعضهما البعض، الثلث من سكان العالم ومن ناتجه المحلي الإجمالي.

وارتفعت وتيرة الاستهلاك الأساسي للطاقة في الفترة بين 2013 إلى 2035، بنحو 37%، بمتوسط نمو قدره 1,4% سنوياً. ومن المرجح، زيادة استهلاك الطاقة في الدول الآسيوية خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بنسبة سنوية قدرها 2,2%، في حين يرتفع معدل الاستهلاك في دول هذه المنظمة، بنسبة لا تتجاوز سوى 0,1% فقط.

وتباطأ معدل نمو الاستهلاك العالمي المتوقع من الطاقة بوضوح خلال الفترة بين 2000 و2013، بالمقارنة مع الوقت الراهن. ويبدو البطء جلياً في الدول الآسيوية خارج المنظمة، حيث يبلغ متوسط النمو السنوي بنحو 7% منذ 2000 مع توقعات بتراجعه إلى 2,5% بين 2013 إلى 2035.

ويعكس ذلك، نهاية حقبة النمو السريع في طلب الطاقة في دول آسيا المتقدمة خاصة الصين، التي تشهد طفرة معمارية وصناعية كبيرة. ويلعب بطء النمو الاقتصادي والخفض الكبير في كثافة الطاقة في وقت أصبح فيه النمو الاقتصادي أقل اعتماداً على الصناعات الثقيلة، دوراً متساوياً في توضيح أسباب بطء نمو الطاقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا