• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حكومة الوفاق تعقد أول اجتماع موسع بطرابلس وتطالب الوزراء ببرامج تفصيلية وجداول زمنية محددة

الجيش يتقدم في أجدابيا وبنغازي ويدك «داعش» بجبهة سرت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

طرابلس (وكالات)

استعاد الجيش الليبي السيطرة على منطقة جنوب أجدابيا أمس، مروراً بما يعرف بالبوابة الثامنة عشرة، بحسب مصادر محلية، كما تمكن من بسط السيطرة تحت غطاء جوي وقصف مدفعي مكثف على مواقع جديدة بمحور القوارشة، منها العمارات الجديدة وحي الجوازي، وأجزاء كبيرة من منطقة قاريونس في مدينة بنغازي. وكان الناطق باسم غرفة عمليات أجدابيا التابعة للجيش الليبي الملازم أكرم بوحليقة أعلن أمس الأول، أن قوات الجيش سيطرت على العمارات الصينية والبوابة الجنوبية ومصنع المكرونة جنوب المدينة.

كما أكدت قيادة الجيش الوطني الليبي، إن استعادة بلدة القره بولي الغربية شرق العاصمة طرابلس بات وشيكاً، وكثف الجيش الليبي تحركاته خلال الأيام القليلة الماضية، ضد مناطق يسيطر عليها تنظيما «داعش» و«القاعدة في مدينتي أجدابيا وبنغازي شرقي البلاد لتطهيرهما من البؤر الإرهابية.

في الأثناء، شن سلاح الطيران التابع لقوات حكومة الوفاق الوطني في ليبيا أمس سلسلة غارات استهدفت مواقع «داعش» في مدينة سرت، في وقت عقدت الحكومة المدعومة من المجتمع الدولي اجتماعها الموسع الأول منذ عودتها إلى طرابلس. وقال رضا عيسى العضو في المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» العسكرية الهادفة إلى استعادة مدينة سرت شرق طرابلس) من التنظيم المتطرف، إن «سلاح الطيران التابع لقواتنا شن الخميس سلسلة غارات مكثفة استهدفت مواقع متفرقة التنظيم الإرهابي وسط سرت».

وأضاف: «تقوم فرق الهندسة العسكرية حالياً بتفكيك الألغام والمتفجرات التي زرعها (داعش) إفساحاً في المجال أمام قواتنا البرية لتواصل تقدمها في محاور مختلفة من المدينة».

وأطلقت القوات الحكومية في مايو الماضي عملية «البنيان المرصوص»، وحققت تقدماً سريعاً في الأسابيع الأولى من العملية قبل أن يتباطأ هذا الهجوم مع وصول القوات إلى مشارف المناطق السكنية التي يسيطر عليها «داعش». من جهة أخرى، أفادت حسابات قريبة من التنظيم الإرهابي على موقع تويتر بأن مجموعات تابعة له قامت أمس بتفجير عبوتين ناسفتين في تجمع للقوات الحكومية شرق سرت، كما أحرقت دبابة لهذه القوات وأسقطت طائرة استطلاع.

وفي تطور آخر، عقدت حكومة الوفاق الوطني في طرابلس أول اجتماع موسع لها منذ دخولها إلى العاصمة نهاية مارس الماضي. وقالت الحكومة في بيان نشرته على صفحتها في موقع فيسبوك أمس، إن مجلس الوزراء عقد «اجتماعه التشاوري الأول لسنة 2016...الأربعاء في طرابلس» برئاسة فايز السراج. ونشرت الصفحة صوراً للسراج مترئسا الاجتماع. وتضم الحكومة 18 وزيراً بينهم 3 وزراء دولة. وتتبع للمجلس الرئاسي الذي يتألف من 3 وزراء دولة و5 نواب لرئيس الحكومة. وأضاف البيان أن السراج أكد في مستهل الاجتماع على «أهمية المرحلة التي تمر بها البلاد والمسؤولية الملقاة على عاتق الحكومة»، وأنه جرى الاتفاق على أن يقدم الوزراء برامج عمل تفصيلية «مرتبطة بجداول زمنية محددة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا