• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أمسية دينية نظمها نادي تراث الإمارات

«والصلح خير».. على كاسر الأمواج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

شهد مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج مساء أمس الأول أمسية دينية بعنوان «والصلح خير» قدمها فضيلة الشيخ مسعد بن عايض من المملكة العربية السعودية، وذلك ضمن أمسيات برنامج «العلماء الضيوف» لشهر رمضان، التي يتضمنها المهرجان الرمضاني الحادي عشر لنادي تراث الإمارات، وبالتنسيق مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في أبوظبي.

وقال المحاضر إنه لا سعادة إلا مع التسامح، وإن ذلك من صلب منهج ديننا الحنيف، فالله تعالى عفوٌّ يحب العفو، ورسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم بادر قومه ومن آذاه وحاربه بالعفو والصفح في فتح مكة ليضرب لنا مثلاً أعلى في التجاوز عمن يسيء لنا. واستعرض المحاضر أهمية الصلح ومدى حاجة المجتمع، بل والأمم، له، مبتدئاً بالأسرة التي يعتبر الصلح والعفو والتسامح فيها من الأسس التي يرتكز عليها بناء الأسرة السليمة المستقرة والمحافظة على تماسكها ونموها وتطورها بما يرضي الله أولاً وبما يراكم للأسرة من المكاسب الإيجابية التي يسعى كل من الزوجين إلى تحقيقها.

وبين المحاضر أن من حكمة الخالق عز وجل أن جعل بين الزوجين مودة ورحمة، ففي عمر الشباب وبداية الحياة الزوجية بث الله بين الزوجين المودة والصفاء، كما جعل سبحانه بينهما الرحمة في مراحل العمر المتقدمة، وبعد أن ينجبا ذريتهما ويؤديا رسالتهما تجاهها في التربية السوية والعناية الطيبة والاهتمام الخالص الكبير.

وشدد على ما على الزوجين في الأسرة المسلمة من واجب الحفاظ على ديمومة الصلح والسلام بين أركانها، والحرص على كتمان أسرارها، والتغلب على مشاكلها بعيداً عن إقحام الأبناء في حيثياتها وتبعاتها، وبعيداً عن فتح الثغرات فيها لمن هم من خارجها، محذراً من أهل السوء الذين يعملون على تغذية جذوة الخلافات وزرع نار الفتنة ما بين أركان الأسرة الواحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا