• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

أكدوا ضرورة الإشراف على صرفها لمنع تطور مقاومة الأمراض

أخصائيون يدعون إلى الحد من استخدام المضادات الحيوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

دبي (الاتحاد)

دعا إخصائيون في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الحد من استخدام المضادات الحيوية، تجنباً لمزيد من التطور في مقاومة الجراثيم لها. وأكد الدكتور أشرف الحوفي رئيس لجنة مكافحة العدوى بمستشفى دبي والاستشاري بوحدة العناية المركزة أن واحداً من كل خمسة مرضى حول العالم لا يتلقون العلاج بالمضادات الحيوية المناسبة.

فيما دعا الدكتور أيمن عبد العزيز علي رئيس وحدة العناية المركزة بمستشفى الشارقة الجامعي إلى ضرورة الإشراف على صرف المضادات الحيوية للحد من تطور مقاومة الأمراض.

وتشكّل المكورات العنقودية الذهبية المقاومة لمضادات الميثيسيلين (MRSA) تحديّاً كبيراً لنظم الرعاية الصحية في منطقة الشرق الأوسط، وذلك نتيجةً للاستخدام المتكرر للمضادات الحيوية، ما أدى إلى فقدان فاعليتها، وهو ما يفرض ضرورة الحد من استخدامها، تجنباً للمزيد من التطور في مقاومة الجراثيم لها.

فقد سجّلت حالات الإصابة بالمكورات العنقودية الذهبية المقاومة لمضادات الميثيسيلين ارتفاعاً كبيراً وصل لمستويات وبائية في المنطقة، ما يفرض المزيد من العبء على المجتمعات، إضافةً إلى ازدياد صعوبة اكتشاف السلالات المستوردة، كما تم تسجيل معدلات متزايدة من انتقال المرض على المستويين المحلي والعالمي. ونتيجة لهذه التحديات، أصبح هذا النوع من الجراثيم يمثّل خطراً صحياً يؤدي إلى مستويات متزايدة من أعداد الوفيات أو المرضى، ويفرض المزيد من الأعباء على نظم الرعاية الصحية والنفقات المتعلقة بها.

وقال الدكتور أشرف الحوفي: «يعمد المريض بشكل نمطي إلى تناول المضادات الحيوية للقضاء على الجراثيم، لكن هذه الجراثيم تمكنت خلال العقود الماضية من تعزيز مقاومتها للأنواع الشائعة من المضادات الحيوية.

وتسبب المكورات العنقودية الذهبية إيجابية الجرام بشكل رئيس الإصابة بأمراض الجلد والتهابات الأنسجة الرخوة، حيث يُنظر إلى أمراض الجلد الحادة والتهابات الأنسجة الرخوة على أنها من الأمراض المعقّدة التي يصعب علاجها، وهي مرتبطة بزيادة نسب المرض ومستويات الوفاة في حال عدم علاجها بشكل مناسب»، مشيراً إلى أن واحداً من أصل خمسة مرضى حول العالم لا يتلقون العلاج بالمضادات الحيوية المناسبة لإصابات الجلد بالمكورات العنقودية الذهبية المقاومة لمضادات الميثيسيلين، موضحا أن تعزيز الوقاية وتبني برامج السيطرة على العدوى لاحتواء الإصابة بالمكورات العنقودية الذهبية المقاومة لمضادات الميثيسيلين الناجمة عن بيئة الرعاية الصحية، هي إجراءات ضرورية لكل من المستشفيات والمجتمعات على حد سواء. من جانبه، أشار الدكتور أيمن عبد العزيز علي إلى أنه ونتيجةً للندرة التي أصبحت عليها مصادر المضادات الحيوية، فإنه يجب على كل من الأطباء والمرضى استخدامها بحرص بالغ للحفاظ على فاعليتها، ومن الضروري تطوير السياسات والتشريعات الخاصة باستخدام المضادات الحيوية على مستوى الدول، مع التشجيع على الاستخدام الصحيح للمضادات الحيوية، ورفع مستويات الوعي لدى كل من الأطباء والأفراد حول الاستخدام المنطقي والمناسب للمضادات الحيوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا