• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أوباما يهدد نتنياهو بالتخلي عن دعمه بالأمم المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

وكالات

نفى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه تخلى عن التزامه بقيام دولة فلسطينية في نهاية المطاف في تراجع عن تصريحات أدلى بها أثناء حملة إعادة انتخابه والتي أثارت انتقادات حادة من الولايات المتحدة.

لكن البيت الأبيض لم يتأثر بمحاولات نتنياهو للتراجع بعد الانتخابات ووجه للزعيم الإسرائيلي انتقادات جديدة ولمح الى أن واشنطن قد تعيد النظر في السياسة التي تتبعها منذ فترة طويلة والتي تنطوي على حماية اسرائيل من الضغوط الدولية في الأمم المتحدة.

وقال نتنياهو في مقابلة مع محطة "إم.اس.ان.بي.سي" التلفزيونية بعد يومين من الفوز في الانتخابات الاسرائيلية التي شهدت منافسة محتدمة "لم أغير سياستي. لم أتراجع أبدا عن كلمتي في جامعة بار ايلان منذ ست سنوات داعيا الى اقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بالدولة اليهودية".

وقال نتنياهو مشيرا الى رفض السلطة الفلسطينية الاعتراف باسرائيل كدولة يهودية واستمرار حركة حماس في السيطرة على قطاع غزة "ما تغير هو الواقع".

وبعد بث مقابلة نتنياهو بقليل أوضح مسؤولون أمريكيون أنهم لا يقتنعون بتصريحاته.

وحذر البيت الأبيض من أن اسرائيل ستواجه "عواقب" بينما تعيد إدارة أوباما تقييم استراتيجيتها الدبلوماسية في الشرق الأوسط وتراقب تشكيل الائتلاف الحاكم الجديد بزعامة نتنياهو.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست "لقد تراجع (نتنياهو) عن التزامات كانت اسرائيل قد قدمتها فيما سبق بحل الدولتين"، مضيفا "هذا... سبب للولايات المتحدة لتقييم كيف سيكون مسارنا فيما بعد".

ويدل الرد الأميركي القاسي على أن العلاقات بين الولايات المتحدة واسرائيل التي تمر بأسوأ حالاتها منذ تولي أوباما الرئاسة يمكن أن تشهد المزيد من التدهور.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا