• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

تستقبل أعداداً كبيرة من طلاب المدارس والجامعات

القبيسي: القرية التراثية نافذة على حياة الأقدمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

أحمد السعداوي (أبوظبي)

تمثل القرية التراثية التابعة لنادي تراث الإمارات بموقعها المتميز على كورنيش أبوظبي، واحداً من أهم المعالم الوطنية البارزة في العاصمة الإماراتية، ولذلك تتوافد عليها جموع الطلاب من مختلف المدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية لزيارتها على مدار العام، باعتبارها المنفذ الدائم على حياة الأقدمين، حيث يتعرف من خلالها الأجيال الجديدة على الإرث الغني الذي يتميز به المجتمع الإماراتي عبر وجود الإنسان الإماراتي على هذه الأرض منذ قرون بعيدة.

زيارات مدرسية

يقول سعيد القبيسي، رئيس قسم الزوّار بالقرية التراثية، إن الزيارات المدرسية تعتبر جزءاً رئيساً من برنامج عمل القرية على مدار العام، ومن ثم هناك تنسيق مستمر مع مجلس أبوظبي للتعليم، الذي يلعب دوراً كبيراً في تحفيز الطلاب وتشجيعهم على التعلق بالتراث وتاريخ بلدهم، فهذه الزيارات سجل حي في نفوس الطلاب للتاريخ الإماراتي عبر ما يعايشونه من نماذج حية للتراث تقدم بشكل مبهر وجذاب.

وأوضح أن القرية تسعد لاستقبال الطلاب خلال الأيام العادية أو أيام المهرجانات، وذلك عبر جهوزية مرافقها وتوفير عدد كبير من المستشارين التراثيين والخبراء والخبيرات في الحرف التقليدية المختلفة لتقديم شروحات عملية وتعريف الأجيال الجديدة بالمكونات التراثية الفريدة التي يتميز بها سكان الإمارات منذ القدم، حيث يقوم الطلاب بجولات مستمرة داخل القرية مستمتعين بكل ما فيها من فقرات مدهشة.

الحياة البحرية

ويضيف القبيسي، أن القرية تتيح الفرصة للطلاب للتعرف إلى الحياة البحرية من لؤلؤ وأسماك وكيفية الحصول عليهما والتعامل معهما سواء لأغراض التكسب والرزق أو توفير الغذاء وتخزين الأسماك بطرق تقليدية حتى تبقى صالحة للأكل فترة زمنية طويلة، وكذلك التعرف إلى الصناعات البحرية مثل صناعة السفن، وكذلك أصول الزراعة وعمل بيوت الشعر واليواني والعريش، وهي التي عرفها سكان البيئات المختلفة للإمارات في العصور القديمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا