• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

أمسية جسدت عمق الروابط المشتركة

شعراء من السودان واليمن في «بيت الخرطوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

الشارقة (الاتحاد)

أقيمت في «بيت الشعر» بالخرطوم أمسية شعرية جمعت بين عدد من شعراء اليمن والسودان، بحضور السفير اليمني عمر المداوي لدى السودان، والملحق الثقافي اليمني علي اليهاري، وممثل جامعة الخرطوم وأساتذتها، وكبار شعراء السودان في مقدمتهم د. مبارك حسن الخليفة وعبدالقادر أبو شورة، وجانب من الجالية اليمنية.

بدأت الأمسية بكلمة الدكتور الصديق عمر الصديق، مدير بيت الشعر، حيث تحدث عن الجذور العميقة بين السودان واليمن لغة وثقافة وحضارة وجمالاً، ثم ألقى الشاعر اليمني د. أحمد دحان قصيدة في حب السودان حين قال:

(جئنا إلى بلد السودان تدفعنا/‏‏ من أرض صنعاء أشواق وأوطار/‏‏ فالعلم والشعر في السودان منبته/‏‏ خصب عليه ينابيع وأنهار/‏‏ أليس أغزل بيت قول شاعركم/‏‏ وللمجانين أشعار وأخبار/‏‏ والسيف في الغمد لا تخشى مضاربه/‏‏ وسيف عينيك في الحالين بتار).

ثم أعقبه الشاعر السوداني متوكل زروق بقصيدة في مدح اليمن جاء فيها:

(يا يمانيةُ الأرضِ/‏‏ ما طار في الأُفقِ طيرٌ/‏‏ وغرَّدَ يبغي هبوطاً/‏‏ مددت يديكِ له مهبطاً وفننْ/‏‏ ما هاجَ خطبٌ بنا واستطالَ/‏‏ وما اشتدَّ فينا حَزنْ/‏‏ ذكرناكِ فاتسعتْ روحُنا/‏‏ والذي هاج فينا سكنْ/‏‏ ولأنكِ أولَ ما يشتهي الصاعدونَ/‏‏ سأكتبُ ما سطرتهُ يداكِ/‏‏ وما ظلَّ سراً وما شبَّ فوق العلنْ).

كما شارك في الأمسية بقصائدهم الشعراء: وسيم الجند ود. طلال دفع الله، وحسين الفضل وعبدالجليل محمد. وختم الأمسية الشاعر الكبير محيي الدين الفاتح، الذي عاش ودرس باليمن فترة طويلة، حيث قدم آيات من الحب للشعب اليمني معبراً عن سعادته بالأمسية الشعرية المشتركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا