• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

15 اعتداء بشرياً على رادارات دبي منذ 2010

تخريب الممتلكات العامة فعل منبوذ اجتماعياً ومخالف قانونياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

تحقيق: هزاع المنصوري

سجلت شرطة دبي منذ عام 2010 وحتى العام الماضي 15 حادث اعتداء بشري على أجهزة ضبط السرعة «الرادارات» على طرق الإمارة، توزعت أضرارها بين بالغة ومتوسطة، وهو ما يسلط الضوء على جرائم الاعتداء على الممتلكات العامة، على الرغم من كونها لم تصل بعد حد الظاهرة.

أوضح بطي أحمد بن درويش الفلاسي مدير إدارة الإعلام الأمني في شرطة دبي أن 12 حادثاً كان الفاعل فيها مجهولاً، وثلاثة حوادث تم الكشف عن المخربين.

وتشهد إمارات أخرى حوادث مماثلة تتعلق معظمها بإتلاف الرادارات وطمس لوحات إرشادية وتخريب أسيجة وقطع أشجار وكتابة على جدران.

وتلقى هذه التصرفات رفضاً من المجتمع، الذي رأى فيها جريمة بحق الدولة ككل، ودليلاً على ضعف الانتماء لها، مطالباً بالتشدد في معاقبة مرتكبي هذه الأفعال.

وتنظر الجهات الشرطية إلى هؤلاء المخربين على أنهم خارجون عن القانون تجب ملاحقتهم، وتقديمهم إلى العدالة، كما اعتبر أطباء نفسيون وعلماء اجتماع أن من يقدم على تخريب ممتلكات عامة هو شخص غير متزن نفسياً، ويعاني خللاً واضحاً في الشخصية.

وأكد العميد مهندس حسين الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي أن إتلاف الممتلكات العامة للدولة هي عبارة من الجرائم ذات الخطر العام، وهي تشكل شروعاً في ارتكاب جريمة، ويعاقب عليها القانون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض