• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

اعتمد التصميم النهائي لمتحف الاتحاد

محمد بن راشد يأمر بإنشاء سارية للعلم في شاطئ جميرا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) ببناء سارية كبيرة لعلم دولة الإمارات العربية المتحدة في شاطئ جميرا المفتوح، ويبلغ طول السارية 123 متراً، بحيث تكون معلماً بارزاً وواضحاً للعيان،

كما اعتمد سموه التصميم النهائي للشكل الخارجي والمكونات الرئيسة لمتحف الاتحاد الذي يقام بجانب مبنى دار الاتحاد الذي تم فيه توقيع وثيقة قيام اتحاد دولة الإمارات.

والتصميم الجديد للمتحف مستوحى من صورة أصحاب السمو الشيوخ وهم يوقعون على دستور دولة الإمارات المتحدة في الثاني من ديسمبر سنة 1971، حيث تم استخدام رمز القلم في وضع الكتابة والوثيقة التي تحتوي على بنود الدستور كعناصر رئيسة في الشكل البارز للمتحف، ويكمل هذا المفهوم المحبرة المتمثلة في دار الاتحاد، وتمثل الخطوط البسيطة والأنيقة للشكل الخارجي للمبنى، كما لو كانت ورقة تطوى برشاقة مما يعطيها وجوداً فريداً ولكن دون أن تطغى على شكل دار الاتحاد.

وقال مطر الطاير، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات: يتألف مبنى متحف الاتحاد من ثمانية أجزاء، الجزء الأول عبارة عن المسرح التوجيهي، والجزء الثاني يسلط الضوء على قصة المنطقة وكيف كانت قبل قيام الاتحاد وحياة السكان في بيئاتهم المختلفة، في حين يسلط الجزء الثالث الضوء على مرحلة الطريق لقيام الاتحاد وأهم الأحداث المحلية والإقليمية والعالمية في تلك الفترة، وفي الجزء الرابع يتم التركيز على بذور الاتحاد، وهي عبارة عن الجهود الحثيثة التي قام بها الآباء المؤسسون لتحقيق فكرة الاتحاد، وخاصة المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراهما، وخصص الجزء الخامس لعرض معلومات عن (لماذا الاتحاد؟) حيث يتم استعراض أهم العوامل والأسباب التي دفعت الآباء المؤسسين إلى السعي حثيثاً لقيام الاتحاد، ويروى الجزء السادس تفاصيل مرحلة قيام اتحاد دولة الإمارات، أما الجزء السابع فخصص لدستور دولة الإمارات، ويسلط الجزء الثامن والأخير الضوء على الإنجازات التي تحققت منذ قيام الاتحاد.

وأضاف: يهدف متحف الاتحاد لتأكيد القيمة التاريخية للموقع والمبنى الذي تم فيه التوقيع وإعلان تأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية، بحيث يكون مركز إشعاع يقصده المواطنون والمقيمون والسياح للتعرف على مراحل وتحديات تأسيس الاتحاد، والإنجازات التي تحققت خلال مسيرته، إلى جانب غرس وتأصيل مفهوم وقيمة الاتحاد في نفوس المواطنين والأجيال القادمة، إضافة إلى توثيق المراحل التي مر بها تأسيس الاتحاد، مع التركيز على دور المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم (طيب الله ثراهما) في وضع اللبنات الأولى لقيام الاتحاد، كما يهدف إلى تعريف الزوار بطبيعة حياة سكان الإمارات قبل قيام الاتحاد، وتسليط الضوء على التنمية الشاملة وأهم الإنجازات التي شهدتها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال مسيرتها المباركة. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض