• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

طوكيو وسيئول.. وترميم الذاكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

بالنسبة للكوريين الجنوبيين، يُعتبر آن جونج جون «بطلاً قومياً»، ذلك أنه هو ناشط الاستقلال الذي أقدم في 1909 على اغتيال الحاكم الاستعماري الياباني لكوريا، مستهدفاً بذلك الشخصية التي كانت تجسد قوة إمبريالية ممقوتة، ومضحياً بنفسه من أجل الاستقلال الوطني. أما بالنسبة لليابانيين، فهو مجرم، لأنه هو الرجل الذي قتل شخصية مهمة في تاريخ بلدهم، ورائداً من رواد تحديث اليابان، ورئيساً لوزرائها لأربع مرات، ضمِن صمود بلدهم وبقائه في عالم مُعادٍ.

وهذان الرأيان يعكسان المواقف التاريخية المتعارضة التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بهويتي اليابان وكوريا الجنوبية الوطنيتين -وهي مواقف متناقضة ما زالت تقف في طريق إعادة الدفء الضرورية إلى العلاقات بين البلدين. والحال أن من شأن تقاربهما، بوصفهما قوتين ديمقراطيتين مهمتين وحليفين للولايات المتحدة في منطقة ما فتئت تزداد توتراً، أن يعزز استقرار المنطقة ويشكل جبهة موحدة في مواجهة الصين الساعية إلى تأكيد نفوذها، إضافة إلى كوريا الشمالية غير المستقرة. ولذلك، فالمطلوب هو نوع جديد من الزعامة السياسية من أجل معالجة مثل هذه الانقسامات التاريخية المتجذرة.

وروح المصالحة هذه هي ما سعى أوباما إلى تحفيزه ودعمه بين زعيمي البلدين في اجتماع عُقد على هامش قمة الأمن النووي في مدينة لاهاي الهولندية هذا الأسبوع، وهو الاجتماع الذي مثل أول لقاء رسمي بين رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيسة الكورية الجنوبية بارك جون هاي. وعلى أوباما أن يواصل تشجيع عملية التقارب وبناء الجسور هذه، بينما يستعد لزيارة آسيا في أبريل المقبل.

والواقع أن أسباب التوتر في العلاقات اليابانية- الكورية الجنوبية معروفة، فهي تشمل النزاعات الترابية، والتأويل المختلف للتاريخ، والحسابات السياسية الداخلية ذات النزعة القومية. ولكن الأهم من ذلك كله هو مفهوما الهوية الوطنية في كل من اليابان وكوريا الجنوبية. ذلك أن الحلول السياسية لمشكلات العلاقات اليابانية- الكورية الجنوبية ستستمر في الفشل طالما ظلت هوية كل بلد تؤطَّر ضد البلد الآخر.

وعليه، فثمة حاجة إلى «إعلان مشترك»، يشكل أساساً لعلاقات مجددة، إعلان يعترف بالآلام التاريخية ويكف عن إنكارها، ويؤكد القيم الديمقراطية المشتركة، ويتعهد بالتضامن للحفاظ على سيادة السلام في المنطقة والرد بشكل مشترك على التهديدات الأمنية الجديدة. كما أن من شأن مثل هذا الاتفاق أن يساعد على تغيير التصورات الخاطئة داخل كل بلد ومعالجة الجوانب الخلافية المتعلقة بالهوية التي تقسِّم البلدين. ولهذا الغرض، ينبغي:

أولاً، أن يتضمن هذا الإعلان تشديداً على عبارة «لا حرب» التي تؤكد أن البلدين لن يلجآ أبداً إلى استعمال القوة لتسوية أي نزاع، وهو ما من شأنه أن يضع حداً للتوترات ويحد من مشاعر الارتياب فيما بينهما. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا