• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

إسرائيل تقتل رجلين بشبهة محاولة التسلل في الجولان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

أعلن الجيش الإسرائيلي أن شخصين أطلق جنود إسرائيليون النار عليهما في هضبة الجولان بزعم اقترابهما من السياج الحدودي ليل الجمعة السبت، قتلا «على ما يبدو»، لكنه ليس متأكداً من ذلك. في حين أفاد الموقع الإخباري الإسرائيلي «واي.نت» أن الرجلين سقطا قتلى.

وكان جنود إسرائيليون أطلقوا النار الليلة قبل الماضية، على شخصين كانا يحاولان «التسلل» إلى إسرائيل من الجانب السوري من هضبة الجولان المحتلة. وقال بيان عسكري، إن «جنوداً رصدوا مسلحين مشبوهين كانا يتسللان إلى إسرائيل» عبر اختراق السياج الأمني عند خط فك الاشتباك بين إسرائيل وسوريا في الجولان. وأضاف البيان أن «الجيش الإسرائيلي أطلق النار وأصاب» الهدفين دون أن يحدد هوية الشخصين أو مصيرهما. ولم يذكر الجيش أمس، أي تفاصيل عن هويتي الشخصين.

كما لم يصدر رد فعل سوري.

من جهتها، قالت الإذاعة الإسرائيلية، إن مسلحين اقتربا من السياج الحدودي في منطقة ألونيه هباشان شرق هضبة الجولان المحتلة. وذكرت مصادر عسكرية أن نقطة مراقبة رصدت المسلحين وهما يصلان من جهة الأراضي السورية إلى السياج ويحاولان إلحاق أضرار به، فتم إطلاق النار عليهما مما أدى إلى مقتلهما.

وقصفت إسرائيل في 19 مارس الحالي، أهدافاً سورية في الجولان ووجهت تحذيراً إلى دمشق بعد هجوم أسفر عن إصابة 4 من جنودها بهذه المنطقة. والقصف الإسرائيلي الذي خلف قتيلاً و7 جرحى وفقاً للجيش الإسرائيلي يعتبر التصعيد الأخطر منذ 40 عاماً في هضبة الجولان. وتحتل إسرائيل منذ 1967، حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي ضمتها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي.

(القدس المحتلة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا