• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

حملات ترويجية لاستقطاب النزلاء من السوق المحلي والخليجي

قطاع الضيافة يستعد لرمضان بـ «الموائد» وللصيف بـ «التخفيضات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

مصطفى عبد العظيم (دبي)

توقع مديرو فنادق ارتفاع معدلات الإشغال الفندقي بالدولة خلال موسم الصيف المقبل إلى ما يتراوح بين 75 إلى 85%، وذلك بالنظر إلى الطلب القوي المتوقع من السياحة الداخلية والخليجية والزيادة الكبيرة في التدفقات من السوقين الروسي والصيني، في أعقاب تسهيلات التأشيرات لرعايا البلدين.

وقال هؤلاء، إن القطاع الفندقي في الدولة يستعد حالياً لاستقبال شهر رمضان من خلال التركيز على الموائد والخيم الرمضانية التي تشكل العامل الرئيس في زيادة إيرادات الفنادق خلال هذا الشهر الذي يتسم عادة بتراجع الإشغال.

وأشار هؤلاء إلى أن الفنادق بدأت مبكراً الاستعداد لموسم الصيف الذي يأتي في اعقاب شهر رمضان وعطلة عيد الفطر، وذلك من خلال طرح عروض ترويجية خاصة بالصيف تشمل تخفيضات في أسعار الإقامة، ومنح تسهيلات خاصة للعائلات.

ورجحوا زيادة فترة الإقامة المتوقعة خلال موسم الصيف الحالي للعائلات لتصل إلى 7 أيام في المتوسط، مرجعين ذلك إلى أن العطلة الصيفية الممتدة على مدى شهرين إلى ثلاثة أشهر تدفع النزلاء إلى تمديد فترات إقامتهم، لافتين إلى أن معظم الفنادق وشركات السياحة، تعمل منذ فترة، سواءً على المستوى الإقليمي أو العالمي على الترويج للصيف في الإمارات، وذلك من خلال حملات تسويقية أو تقديم عروض مغرية.

وأكدوا أن أكثر الجنسيات التي من يتوقع أن تقدم إلى الدولة خلال هذه الفترة ستكون من الخليج، وخصوصاً من السعودية والكويت وقطر وعمان، بالإضافة إلى الأسواق الخارجية الأخرى، وفي مقدمتها، السوق الروسي والصيني وبعض الأسواق الأوروبية، متوقعين أن يكون للسياحة الداخلية دور كبير في تنشيط القطاع، وأن تبلغ نسبة نمو هذه السياحة من 5 إلى 10% مقارنة بالعام الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا