• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حضور القلب عند الذكر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يناير 2015

محمد يونس

لا حرج في ما ذكرت مما يخطر على بالك عند الذكر، فالاستغفار من أسباب الرزق، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم سبب لتفريج الكروب، وشعورك بالتقصير في تدبر ما تقول علامة خير، والذي عليك عند الذكر هو الاجتهاد في حضور القلب ما استطعت، فإنَّ الذكر يؤجر عليه المسلم إذا صلحت نيته الأصلية حتى ولو قصر في التدبر ولكنَّ أجره مع التدبر أكثر، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري: (الذكر يقع تارة باللسان ويؤجر عليه الناطق، ولا يشترط استحضاره لمعناه ولكن يشترط أن لا يقصد به غير معناه، وإن انضاف إلى النطق الذكر بالقلب فهو أكمل، فإن انضاف إلى ذلك استحضار معنى الذكر وما اشتمل عليه من تعظيم الله تعالى ونفي النقائص عنه ازداد كمالاً).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا