• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ذاكرة الأمة

ابن القلانسي.. معلم المؤرخين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

محمد أحمد (القاهرة)

ابن القلانسي، كاتب وحاكم «دمشق»، صاحب «تاريخ دمشق» الكتاب الوحيد الذي ألفه ابن القلانسي، نشر لأول مرة في ليدن الهولندية العام 1908م، ينتمي إلى أسرة عريقة دمشقية من قبيلة تميم العربية، والقلانسي نسبة إلى يافع القلانسي، درس الأدب والفقه وأصول الدين.

هو أبو يعلى، حمزة بن أسد بن علي بن محمد التميمي الدمشقي المعروف بابن القلانسي، اعتنى بالحديث، وكان أديباً له خط حسن ونثر ونظم، من أعيان دمشق، تولى الكتابة من ديوان الرسائل حتى صار عميداً له، وولي مرتين منصب رئيس مدينة دمشق كمحافظ لها، إضافة إلى ديوان الحساب «الخراج».

كتب عنه ابن عساكر وياقوت الحموي والذهبي، وروى عن سهل بن بشر الإسفراييني، وحامد بن يوسف، قال ابن عساكر: كان كاتبا أديباً، وكان يكتب له في سماعه أبو العلاء المسلم، صنف تاريخا للحوادث.

أشهر كتبه «المذيل في تاريخ دمشق» وعنوان الكتاب المقصود منه أن يكون ذيلاً على كتاب هلال بن المحسن في التاريخ «تحفة الأمراء في تاريخ الوزراء»، الذي يقف فيه عند سنة 448 هـ - 1056 م، فألف له ذيلا يؤرخ فيه للمدينة حتى العام 1160م، وتوجد نسخة خطية واحدة محفوظة في مكتبة بودليان في أكسفورد.

من خصائص ابن القلانسي التزامه الدقة في ترتيب الأحداث من الناحية الزمنية، وقال عن منهجه: انتهيت في شرح ما شرحته من هذا التاريخ ورتبته وتحفظت من الخطأ والزلل، فيما علقته من أفواه الثقات ونقلته، وأكدت الحال فيه بالاستقصاء والبحث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا