• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يعتُبر من المعفي عنه

بخاخ الربو لا يفطر.. ولا يفسد الصوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

القاهرة (الاتحاد)

مرض الربو هو التهاب مزمن يصيب القصبات الهوائية، مما يُؤدي إلى ضيقها عند تعرض المريض للمواد الحساسة، وبالتالي إلى صعوبة دخول وخروج الهواء أثناء التنفس، وهذا ما يعرف بالنوبة القلبية ومن الأدوية التي يستخدمها المريض في علاج الربو البخاخ، عن طريق الاستنشاق بالفم.

والبخاخ علبة فيها دواء سائل، يحتوي على الماء، والأكسجين، وبعض المستحضرات الطبية، وبعد استنشاقه يترسب جزء منه في الفم والبلعوم، ويصل إلى المعدة بعد البلع إلا أن معظم الدواء يذهب إلى القصبات الهوائية وحجم المادة الدوائية التي تصل إلى الجوف ضئيل جداً قد لا يذكر من أجزاء المليلتر والسؤال الذي يتكرر كثيراً هل بخاخ الربو يُفطر أم لا؟.

اختلف العلماء في ذلك على قولين الأول أن استخدام بخاخ الربو في نهار رمضان لا يفطر الصائم، ولا يفسد الصوم، إذا اضطر المريض إلى ذلك لقول الله عز وجل: (وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ...)، «سورة الأنعام: الآية 119»، ولأنه لا يشبه الأكل والشرب.

ومما استند عليه أصحاب هذا القول أن الصائم له أن يتمضمض ويستنشق، وإذا تمضمض سيبقى شيء من أثر الماء مع بلع الريق سيدخل المعدة والداخل من بخاخ الربو إلى المريء ثم إلى المعدة قليل، وأيضاً دخول شيء إلى المعدة من البخاخ ليس قطعياً، بل مشكوك فيه والأصل بقاء الصوم وصحته، واليقين لا يزول بالشك، وأن هذا لا يشبه الأكل ولا الشرب وأن الأطباء ذكروا أن السواك يحتوي على مواد كيميائية وهو جائز للصائم على الراجح ولا شك أنه سينزل شيء منه إلى المعدة، فنزول السائل الدوائي كنزول أثر السواك.

والقول الثاني أنه لا يجوز للصائم أن يستعمل بخاخ الربو، وإن احتاج إلى ذلك، فإنه يتناوله ويعتبر مفطراً وعليه القضاء، وحجتهم أن جزءا منه يشتمل على الماء فهو يصل إلى الجوف فيكون مفطراً للصائم ولأنه دواء يستنشقه عن طريق فمه فيفطر به. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا