• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يزور الأقارب والتجول بين دورهم

إبراهيم المهيري: أقدم لضيوفي في رمضان الثريد والهريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

يستقبل إبراهيم المهيري -موظف- في باحة بيته الأصدقاء والأقارب طول أيام رمضان، حيث دأب على أن يتسامر معهم، ويستعيد الذكريات الرمضانية القديمة ومن ثم يتبادل معهم الحكمة والأمثال الشعبية فضلاً عن أنه يفضل تناول التمور والثريد والهريس والمحلي في جميع أيام الشهر المبارك، ويطلب من الأصدقاء والأقارب أن يشاركوه في هذه الوجبات الشعبية الأصيلة، ويحافظ على طقوسه الرمضانية، إذ يخصص ساعة كل يوم لممارسة بعض الرياضات المحببة إليه، فضلاً عن حرصه على قراءة القرآن بعد صلاتي العصر والتراويح ومن ثم زيارة الأقارب في كل إمارات الدولة والاندماج في الأعمال الخيرية.

عمل إنساني

يقول عبدالله المهيري أعيش أجواء خاصة في رمضان، وأشعر دائماً بالمحتاجين، وهو ما يحفزني على أن تجهيز الكثير من الوجبات وتوزيعها قبل الإفطار، واعتدت على أداء صلاة المغرب في المسجد لذلك أحضر معي الوجبات والماء والتمور، وأتناول مع الصائمين حبات التمر ثم أعود إلى المنزل فأفطر على مهلي، ويبين أن تقديم الوجبات عمل إنساني، عاشت عليه الأسرة الإماراتية الخيرة، وهو ما جعلني أحرص على الاستمرار في هذا الطقس الرمضاني منذ سنوات.

أجواء الألفة

ويشير إلى أنه يفضل تناول بعض الأطعمة الشعبية على الإفطار بشكل يومي، إذ يرى أنها الأفضل بالنسبة له بعد يوم من الصيام، بالإضافة إلى أنه يحب هذه الأكلات ومن ضمنها الثريد والهريس، ويلفت إلى أنه في حال تقديم الدعوة إلى الأقارب والجيران والأصدقاء على الفطور فإنه يقدم لهم مثل هذه الوجبات، حيث يتجاوب معه الكثير منهم، ويسعد جداً بوجودها على المائدة، ويذكر أن مثل هذه الدعوات تشيع أجواء الألفة بين الحضور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا