• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مقتل قائد شرطة إقليمي في كابول

واشنطن تتخوف من نسخة عراقية وتبطئ انسحابها من أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

كابول (وكالات)

أعلن مسؤول أميركي رفيع أنه من المرجح أن تظل القاعدتان العسكريتان الأميركيتان في قندهار وجلال آباد مفتوحتين بعد انتهاء عام 2015 إذ تدرس واشنطن إبطاء انسحابها العسكري من أفغانستان لمعاونة الحكومة الجديدة في محاربة حركة «طالبان». ويعكس هذا التحول المتوقع في السياسة، احتضان الولايات المتحدة للرئيس الأفغاني الجديد أشرف غني الأكثر تجاوباً معها ورغبتها في تفادي حدوث انهيار لقوات الأمن المحلية مشابه لما حدث في العراق بعد الانسحاب الأميركي.

وقال المسؤول الأميركي إن الظروف تغيرت منذ مايو الماضي عندما أعلن الرئيس باراك أوباما أن القوة الأميركية ستخفض إلى النصف تقريباً بنهاية 2015 مقارنة بحجمها الحالي البالغ نحو 10 آلاف جندي وأنها لن تعمل إلا من قواعد في كابول وباجرام، ومن المتوقع أن يقرر أوباما في الأيام القليلة المقبلة ما إذا كان سيبطئ من وتيرة سحب القوات الأميركية وربما يحدث ذلك الأسبوع القادم عندما يزور الرئيس أشرف غني والمسؤول التنفيذي عبدالله عبدالله واشنطن. ويتزامن هذا الاتجاه مع مساع جديدة تبذلها باكستان والصين لإجراء محادثات سلام بين الحكومة الأفغانية وحركة «طالبان».

الى ذلك أفاد مسؤول أفغاني أن قائد شرطة محافظة أزوغان لقي مصرعه باعتداء انتحاري استهدفه في كابول.

وقال نائب حاكم المحافظة آمان الله تيموري إن معطي الله خان قائد شرطة أزوغان وسط البلاد لقي حتفه بالهجوم الانتحاري أمس الأول، دون ذكر ملابسات الهجوم ولماذا كان الضحية متواجداً في العاصمة كابول.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا