• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قبل انطلاقة بطولة المبارزة النسائية غداً

نورة السويدي: الفتاة الرياضية محظوظة بدعم «أم الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

نبيل فكري (أبوظبي)

أكدت نورة السويدي عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيسة لجنة الرياضة النسائية، مديرة الاتحاد النسائي العام، عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، أن الفتاة الإماراتية والعربية محظوظة بدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، مشيرة إلى أن عطاء سموها للمرأة الإماراتية بلا حدود، ويتواصل في شتى القطاعات وفي مقدمتها القطاع الرياضي، الذي يشهد غداً انطلاق بطولة المبارزة الثانية التي تنظمها أكاديمية فاطمة بنت مبارك للعام الثاني على التوالي بفندق قصر الإمارات، وتقام تحت مظلة مجلس أبوظبي الرياضي وإشراف اتحاد اللعبة بمشاركة 36 لاعبة، لافتة إلى أن البطولة وغيرها من الفعاليات شاهد واقعي على العطاء غير المحدود من القيادة و«أم الإمارات».

وثمنت نورة السويدي اهتمام ومتابعة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، مؤكدة أن عطاءها لفتاة الإمارات ساهم في تحقيق نقلة إضافية، وأن الأكاديمية باتت نافذة تطل من خلالها المرأة الرياضية الإماراتية على واقعها وأيضاً على واقع الرياضة النسائية في العالم، كما تضطلع بدور كبير في رسم خريطة الرياضة النسائية والأخذ بها إلى مدارات التطور والارتقاء.

وقالت رئيسة لجنة الرياضة النسائية، مديرة الاتحاد النسائي العام: حتى ندرك ما وصلنا إليه اليوم، علينا جيداً أن نتذكر البدايات، إذ ربما لا تدرك المنتسبات للقطاع الرياضي حالياً طبيعة الصورة في الماضي، ومدى ما قدمته رائدات المسيرة من أجل الوصول لما وصلنا إليه، فقد شقت المرأة طريقها بصعوبة، واليوم، هي تقف جنباً إلى جنب بجوار الرجل، تشاركه في البيت وفي العمل وفي الرياضة أيضاً، بفضل قيادة واعية تؤمن بأن بناء الأوطان لا يتحقق إلا بتكامل الرجل والمرأة، وبفضل ما قدمته وتقدمه «أم الإمارات» من عمل تواصل عبر سنوات طويلة، وتجني الفتاة الإماراتية والعربية ثماره اليوم.

وتابعت نورة السويدي: عندما نتذكر ما كان عليه حال المرأة وما آل إليه، ندرك كم أن ما أُنجز كان كبيراً وعظيماً وهائلاً، فالمرأة الآن لم تعد تكتفي بمجرد المشاركة وإنما باتت تتجه إلى البطولات ومنصات التتويج، وهناك الكثير من الشواهد في الفترة الأخيرة التي تعد مؤشراً على أننا نسير في الطريق الصحيح وأن النبتة التي روتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك دعماً ومتابعة قد أينعت وأثمرت، وقالت إن «أم الإمارات» رسمت لنا الطريق وقدمت لنا كل مقومات ومؤهلات المضي فيه، وعلينا نحن أن نسلكه بإصرار على المضي فيه وإثبات الذات.

أضافت نورة السويدي: اليوم، لم يعد الكشف عن بطولة للمرأة أمراً مستغرباً، ففي كل يوم هناك بطولة، وهناك فريق نسائي يباشر تدريباته واستعداداته من أجل حدث سواء داخل الدولة أو خارجها، والإنجازات تتوالى في مختلف الأصعدة، والمرأة لها دورها في المسيرة، وكل ذلك ما كان له أن يتأتى لولا الدعم الرفيع الذي ينطلق من إيمان راسخ بحقيقة دور المرأة وضرورة أن تكون في قلب المعادلة، ومن حسن حظ المرأة الإماراتية أن «أم الإمارات» تقف خلفها، داعمة ومحفزة ومتابعة لكل تطورات المشهد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا