• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

يقضي بخفض أجهزة الطرد ورفع العقوبات

واشنطن تنفي تسريبات إعلامية عن«مسودة اتفاق» مع إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

عواصم (وكالات)

نقلت وكالة «اسوشيتد برس» عن مصادر رسمية أن الجانبين الأميركي والإيراني يتفاوضان حالياً في مدينة لوزان السويسرية، في مسودة اتفاق تقضي بخفض طهران الأجهزة التي يمكن أن تتيح لها إنتاج سلاح ذري، بنسبة 40٪ بما يعادل 6 آلاف جهاز طرد مركزي لمدة 10 سنوات على الأقل، مقارنة ب10 آلاف تمتلكها حالياً، وذلك مقابل رفع فوري للعقوبات التي أقعدت الاقتصاد الإيراني. غير أن نائب وزير الخارجية الأميركي انطوني بلينكن نفي تداول القوى الكبري وإيران مسودة اتفاق بشأن برنامج طهران النووي، مشدداً «القضايا الإطارية الأساسية ما زالت موضع نقاش واسع. لا توجد مسودة يجري تداولها» حالياً. كما اعتبر مفاوض أوروبي في لوزان أمس، أن القوى الكبرى وإيران «بعيدة» عن إبرام اتفاق نووي، قائلاً للصحفيين «فكرة التوصل إلى اتفاق مساء الجمعة غير واردة برأيي». وأبلغ وزير الخارجية الأميركي جون كيري الصحفيين بعد لقاء مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف أمس، بقوله «المحادثات تواجه قضايا صعبة إلا أنها شهدت (تقدماً) وذلك قبل المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق سياسي في 31 مارس الحالي. من جهته، قال ظريف في اليوم الرابع من المباحثات الثنائية، «نتقدم بشكل جيد جداً ولكن يبقى هناك الكثير من العمل لإنجازه».

وأفادت تقارير إعلامية أن طهران رفضت مقترحاً من 3 نقاط، متحدثة عن أن مسودة اتفاق مقترح تحدد عدد أجهزة الطرد في المنشآت النووية الإيرانية عند 6000. وأكد رئيس الوفد الفرنسي في جولات التفاوض نيكولا دي ريفير أن أطراف الحوار بعيدون عن التوصل إلى توافق، وأن النقاش يمكن أن يمدد إلى العطل والنتائج النهائية تعتمد على استعداد الإيرانيين لتقديم تنازلات. بينما قال دبلوماسي فرنسي مشارك في المفاوضات إن ما يقوله الإيرانيون عن تحقيق تقدم بنسبة 90% «ليس في مكانه، فما زلنا بعيدين عن توقيع اتفاق وما زال هناك الكثير من العمل».