• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الظفرة أصابه الركود واللامبالاة لغياب الطموح والحوافز

عبدالله مسفر: «فارس الغربية» يدخل «البيات الصيفي» قبل الأوان!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

وصف الدكتور عبدالله مسفر مدرب الظفرة وضعية لاعبيه في المباراة بالذين صيفوا قبل نهاية الموسم، تعبيراً منه عن حالة الغضب التي سيطرت عليه بعد الخسارة أمام عجمان، مؤكداً أن حالة الركود واللامبالاة التي أصابت الفريق في المباراة، سببها عدم وجود الطموح والحوافز من أجل تحقيق الفوز، على عكس ما كان يقدمه اللاعبون في جميع مبارياتهم هذا الموسم.

وقال مسفر في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: كان واضحاً للجميع فارق الطموح بيننا وبين عجمان، فالفريق «البرتقالي» كانت رغبته أكبر في حصد النقاط على عكس فريقي الذي لم يقدم شيئاً طيلة المباراة، وتنبه للخطر بعد فوات الأوان عند هجومه في الشوط الثاني بعد التأخر بهدف، وبكل تأكيد فإن ضربة الجزاء التي أعيد تنفيذها كانت نقطة محورية في اللقاء، وأحبطت اللاعبين، خصوصاً أن الحارس تمكن في البداية من صد الكرة ومن ثم تمت إعادة تنفيذها وتسجيلها، كما أن إصابة المدافع اللبناني بلال نجارين ألقت بظلالها على مستوى الدفاع، لأن حسن الحمادي الذي عوض نجارين لم يكن جاهزاً في الأصل، لغيابه فترة ليست بالقصيرة عن المشاركة في المباريات وابتعاده عن حساسيتها لإجراء الجراحة قبل فترة طويلة، وبكل تأكيد لا يمكن توجيه اللوم له على ضربة الجزاء التي ارتكبها بسبب سوء التركيز، لأن توقيت دخوله كان مبكراً جداً، وكان من المفترض تهيئته جيداً قبل الدفع به، وخوضه دقائق أقل في أولى مبارياته.

وأضاف: مع كل أسف نخسر العديد من اللاعبين في المباراة المقبلة لأسباب الإيقافات والإصابات التي عانينا منها كثيراً، وألوم أحمد سليمان للطرد المستحق نتيجة تدخله المتهور وغير المسؤول على لاعب عجمان، ونحن في أمس الحاجة إلى الجميع، وتلقي بطاقة حمراء يعني عدم وجوده في المباراة المقبلة، فكان عليه أن يتعامل بذكاء أكبر وهدوء في مثل هذه الأوقات. وقال الدكتور مسفر: لا يعجبني هذا الوضع تماماً، لأن الجميع من لاعبين وإدارة ومجلس الإدارة يعيشون حالة من «الريلاكس» ويعتبرون الموسم انتهى، إلا أننا لا نزال نخوض مباريات الدوري، والنتائج تحسب علينا من أجل أن نكون في مركز متقدم، ويجب علينا العمل بشكل أكبر، وفي الفترة الماضية حاولت زرع الطموح والرغبة لدى اللاعبين في المحاضرات والتدريبات والحوارات، من أجل تقديم المستوى الأفضل في المباريات، ولكن الخروج من كأس المحترفين لا يزال يؤثر في تركيزهم الذي افتقدوه في آخر مباراتين، وتسبب في الكثير من الأخطاء الفردية في التمرير والمراقبة وغلق المساحات في الخط الخلفي أو وسط الملعب، ولابد لنا من احتواء الفريق خلال المرحلة المقبلة، ولابد من استشعار المسؤولية لخوض المواجهات القادمة بصورة أقوى وبمظهر يليق بما قدمناه طوال العام، فالموسم لم ينته حتى الآن والتكاتف مطلوب في هذه الفترة، من أجل العودة إلى كسب النقاط، كما كان حالنا قبل مباراة الجزيرة في كأس المحترفين.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا