• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

عملية نوعية تفتك بـ«نخبة داعش»

تحرير 90٪ من الموصل والنصر النهائي قبل رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

شنت القوات العراقية هجوماً كاسحاً على حي الإصلاح الزراعي المطل على منطقة صناعات وادي عكاب في الساحل الأيمن غرب الموصل، وحي الاقتصاديين شمال غرب المدينة، حيث حاصرت دفاعات «داعش» بعشرات الدبابات، ناشرة المئات من كتيبة القتال الليلي على أسطح المباني والمنازل، مجهزين بالقناصات الثقيلة. وفي عملية نوعية استندت لمعلومات استخبارية دقيقة، تسللت قوة أمنية بإسناد سلاح الطيران العراقي، إلى وكر يأوي عدداً كبيراً مما يسمى «عناصر النخبة» التابعة للتنظيم الإرهابي في حي 17 تموز أيمن الموصل، قبل اقتحام المكان وقتل العديد منهم واعتقال آخرين.

وتمكنت قوات مكافحة الإرهاب من معالجة 6 مواقع يتمركز فيها قناصة للتنظيم الإرهابي في منطقة الإصلاح الزراعي، تزامناً مع انطلاق عمليتين أمنيتين لضرب أوكار «داعش» وملاحقة فلوله في الأنبار وديالى التي شهدت القضاء على القيادي الإرهابي «أبو قتيبة» مؤسس ما يسمى «كتيبة الفارسي» والمقرب جداً من زعيم التنظيم الإرهابي أبو بكر البغدادي.

وأكدت خلية الإعلام الحربي، التابعة لقيادة العمليات المشتركة، تحرير 90 ٪ من الموصل، ولم يتبق في قبضة «داعش» إلا نحو 10٪ فقط، مدعمة ذلك بخريطة رسمية تظهر المناطق التي تمت استعادتها منذ إطلاق عملية «قادمون يا نينوى» في 17 أكتوبر الماضي.

وبدوره، أعلن رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عثمان الغانمي أثناء تفقده العمليات في الجانب الأيمن للموصل، أمس، أن انتزاع السيطرة الكاملة على المنطقة ستتم قبل حلول شهر رمضان الكريم المتوقع في 25 مايو الحالي.

وأفاد مصدر أمني مسؤول أمس، أن قوات العمليات الخاصة شنت هجوماً واسعاً على حي الإصلاح الزراعي، حيث تتقدم بثبات، تزامناً مع توغلها في حي الاقتصاديين وبلوغها شارع الـ60 شمال غرب الموصل.

وقال الفريق رائد شاكر جودت، قائد الشرطة الاتحادية: «إن فرقة الرد السريع المسنودة باللواء الآلي المدرع، توغلت في المداخل الشمالية لحي الاقتصاديين، وتحاصر دفاعات (داعش) بعشرات الآليات المدرعة، مع فتحها طريقاً للإمداد من الموصل نحو قضاء تلعفر غرباً».

وأكد نشر المئات من عناصر كتيبة القتال الليلي على أسطح البنايات والمنازل في شارع 60 في حي نفسه، مع تجهيزهم بالقناصات الثقيلة ، معلناً مقتل العشرات من الإرهابيين، وتدمير 12 آلية عسكرية، و5 سيارات مفخخة، و3 مواضع للرشاشات الأحادية، وموقعين للمؤن والذخيرة. وتابع جودت أن الشرطة الاتحادية حررت عشرات الأسر من قبضة الإرهابيين في منطقة الاقتصاديين والإصلاح الزراعي، ونقلتهم إلى مخيمات النازحين.

بالتوازي، بدأت القوات العراقية، أمس، عملية عسكرية واسعة لتطهير الصحراء الغربية لمحافظة الأنبار من خلايا وجيوب «داعش» ومعسكراتهم، بعد سلسلة هجمات شنوها على حرس الحدود. وانطلقت العملية التي يساندها طيران التحالف الدولي، ويشارك فيها مقاتلو العشائر، من منطقة الكيلو 160، وصولاً إلى ناحية النخيب جنوب الرطبة التي تضم جيوباً للإرهابيين، غرب الرمادي. تزامن ذلك، مع العملية الأمنية الواسعة التي دشنها الجيش والشرطة بدعم سلاح الطيران والرامية، لإنهاء وجود الخلايا الإرهابية النائمة في القرى التابعة لناحية المقدادية شرق محافظة ديالى.