• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تجمعات حاشدة ضد رئيسة الوزراء في تايلاند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

نظم عشرات الآلاف من المتظاهرين المناهضين للحكومة مسيرة احتجاجية أمام مبنى البرلمان في بانكوك أمس مطالبين بإجراء إصلاحات سياسية قبل الانتخابات العامة المقبلة.

وقاد سوتيب تاوجسوبان النائب السابق لرئيس الوزراء الذي يرأس حالياً اللجنة الشعبية للإصلاح الديمقراطي المعارضة، أنصاره من نقطة تمركزهم في متنزه لومبيني بوسط بانكوك إلى البرلمان في الجزء الغربي من العاصمة.

وقال سوتيب من أمام مبنى البرلمان «لن نسمح لهذا البرلمان بأن ينعقد مرة أخرى قبل أن ننجح في إصلاح تايلاند»، وأضاف «سنسعى للتخلص من نفوذ تاكسين في هذا البلد، سنقوم بذلك معاً بتحويل تايلاند إلى بلد بديمقراطية حقيقية من خلال الشعب ومن أجل الشعب». وبعد أن ألقى كلمته قاد سوتيب أنصاره عائداً إلى متنزه لومبيني، حيث يتمركزون منذ الثاني من مارس.

ولوّح المحتجون بالأعلام وأطلقوا الصفارات وهم يسيرون من متنزه لومبيني في الحي التجاري في بانكوك إلى الحي القديم في المدينة.

من جهته، قال باراردورن باتاناتابوتر مستشار الأمن لرئيسة الوزراء «هناك عدد كاف من المحتجين للتسبب في صداع مروري، إلا أن عدد المشاركين أقل منه في تجمعات حاشدة سابقة»، نعتقد أن العدد سيرتفع إلى 50 ألفا، المحتجون ما زالوا يتدفقون من خارج العاصمة، ولدينا ثمانية آلاف شرطي متأهبون في حالة وقوع أعمال عنف، إلا أننا لا نتوقع أن يحدث أي شيء».

ومسيرة أمس ينظر إليها على أنها اختبار لشعبية الحركة المناهضة للحكومة مع انخفاض عدد المحتجين بشكل ملحوظ في الأسابيع الأخيرة.

وكان سوتيب ترك مقعده البرلماني ليقود المظاهرات أملاً في إجراء إصلاحات قبل أي انتخابات مبكرة.(بانكوك وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا