• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أشهر فنانات الراب في فرنسا

ديامس: الإسلام علاج الاكتئاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يونيو 2016

أحمد مراد (القاهرة)

ولدت المطربة الفرنسية الشهيرة «ميلاني جورجيادس»، والمعروفة باسم «ديامس» في الخامس والعشرين من يوليو سنة 1980، وهي من أصول يونانية قبرصية بدأت رحلتها مع أغاني الراب عندما شاركت في إحدى الفرق الشبابية الهاوية بالعاصمة الفرنسية، وفي غضون سنوات قليلة أصبحت من أبرز وأشهر فنانات الراب، وفي 2006 أصدرت أشهر ألبوماتها، وباعت منه مليون نسخة.

وإلى جانب الغناء، كان لديامس اهتمام آخر، حيث عرف عنها اهتمامها بالانضمام إلى حملات منظمة العفو الدولية، واشتهرت بدفاعها عن أبناء المهاجرين، وهجومها العنيف ضد اليمين المتطرف في فرنسا، وكانت معارضة شرسة.

وفي خضم صخب الشهرة الذي يطاردها في كل مكان، عانت ديامس أزمة نفسية كبيرة، بعد أن وجدت نفسها في دوامة، وكان مطلوباً منها أن تلبي طلبات المنتجين والملحنين والموزعين ومتعهدي الحفلات، وتحولت النجومية إلى عبء كبير عليها، الأمر الذي جعلها تصاب بالاكتئاب، وتدمن الحبوب المنومة، وصارت تتردد على عيادات الطب النفسي.

وفي أكتوبر من عام 2009، كانت ديامس على موعد مع نقطة تحول في تاريخها، وحدث فارق في حياتها الشخصية والفنية، حيث خرجت أمام الرأي العام الفرنسي عبر قناة «تي إف 1» لتعلن إسلامها وزواجها من شاب مسلم يدعى عزيز، قالت: لم أجد الحل لوضعي ونفسيتي عند الأطباء، ولكنني وجدته في هذا الدين.

أصدرت ديامس كتاباً عن سيرتها الذاتية تحدثت فيه عن أسباب اعتناقها الإسلام، وقراراها بارتداء الحجاب، مؤكدة أن اعتناقها الإسلام كان له أثر إيجابي على حياتها، وجعلها تضع قدمها على الطريق الصحيح، لتخرج من جحيم الاكتئاب الذي تعرضت له لفترة طويلة.

تقول ديامس: كنت مشهورة جداً، وكان لدي كل ما يبحث عنه أي شخص، لكنني أبكي بحرقة وحدي في بيتي عندما أنام، وهذا هو ما لم يكن يشعر به المعجبون بي، لقد تعاطيت الحبوب كثيراً، ودخلت مصحات نفسية وعقلية أيضاً حتى أستعيد عافيتي، لكن لم أنجح، وذات مرة كنت مع مجموعة من الصديقات، إحداهن مسلمة، سمعتها تقول: أنا ذاهبة للصلاة وسأرجع، قلت لها أنا أيضاً أريد أن أصلي، فأجابتني: فليكن ذلك، كانت هذه أول مرة أضع جبيني على الأرض، وشعرت بشعور لم أشعر به من قبل، أن السجود ووضع الجبهة على الأرض لا يجب أن يكون إلا لله.

انتقلت ديامس إلى جزر موريس، ومعها نسخة من القرآن الكريم كي تقرأه، وتتعرف إلى الإسلام، وخلال هذه الفترة التي قضتها في خلوة اكتشفت سماحة دين الإسلام، وعلى الفور قررت اعتناقه، ونطقت الشهادتين، واختارت لنفسها اسم «سكينة»، وقررت أيضاً أن تعود إلى الغناء في إطار جديد، وأن تحتجب عن وسائل الإعلام، وأن تنفق عائدات عملها على مؤسسة لرعاية الأيتام، وبعدها أخبرت المقربين منها وعائلتها بخبر إسلامها، ولم يكن الأمر سهلاً في البداية، وكانت تقول لهم: هذه حياتي، وأنا وجدت راحتي في الإسلام.

أكدت ديامس أن قرار تحولها إلى الإسلام قرار شخصي ناتج عن دراسة للدين وقراءة القرآن الكريم، وبتحولها للإسلام كسبت راحتها وأن حياة النجومية لم تعد تصلح لها«لقد شفى هذا قلبي، أعرف الآن ماذا أفعل فوق الأرض، أعرف لماذا أنا هنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا