• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

التعامل الجيد مع كبار السن أعظم الأخلاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يونيو 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

الذوق الرفيع في التعامل مع مختلف شرائح المجتمع مطلوب لا سيما من لديهم خصوصية ما، مثل المسنّين. وقد يجهل البعض ذوقيات التعامل معهم خاصة خلال شهر التراحم والتواصل شهر رمضان الكريم الذي يتصف بالتجمعات الأسرية والترابط الاجتماعي.

وعن ذوقيات التعامل مع المسنين، يقول محمد المرزوقي، المختص في شؤون الإتيكيت «يعتقد البعض أن واجبه تجاه كبار السن يقتصر على توفير الأكل والشرب والأدوية لهم، ولكن هذا ليس هو المطلوب فقط، فكبير السن يحتاج إلى أن تكون له مستمعاً ومستمتعاً بالكلام الذي يتفوه به، ويحتاج إلى ألفاظ وعبارات جميلة ولطيفة»، مضيفاً «قد يتفوه المسن بأحاديث لا قيمة تعني الشخص إلا أنه وجب عليه احترامه وتقدير سنه والاستماع له وتذكر دعاء اللهم ارحمنا في أرذل العمر».

ويتابع «لا تتصرف كالمندهش أو المتبرّم من أحاديث كبار السن التي لا تحمل معنى أو التي يكرّرونها، ففي الوقت الذي عليكِ فيه الإنصات والتقدير، فإنه من الأفضل تغيير دفة الحديث إن شعرتِ بأن كبير السن بات يقول أشياءً تبعث على استغراب الموجودين، دون أن يكون بطريقة الإسكات أو المقاطعة». ويضيف «عند الجلوس معه لا تمد رجليك أمامه من باب الاحترام، كذلك لا تخفي على المسن إن كان من أفراد عائلتك المباشرة أي سر بحجة أنك لا تريد إرهاقه بالتفاصيل، بل أشعره بأهميته ودوره العائلي، ولا تتحدث بحضوره لغة لا يفهمها حتى لو لم يكن ذلك موجهاً إليه مباشرة، كما لا تستخدم أيضاً مصطلحات معقدة يصعب عليه فهمها، بل حاول الاقتراب منه من خلال المواضيع التي يحب التحدث بها».

ويضيف «تذكر أن المسن يتضايق من وحدته، ويفرح كثيراً عندما يلتقي بالآخرين، لذا رحب به إن بادر بالحديث معك واسأله عن أحواله وشأنه ولاحظ مدى سعادته، وأنت معه انظر لوجهه، حتى ولو كان فاقد البصر فإنه يشعر إن كنت تنظر إليه أم لا من خلال نبرة الصوت، وحاول أثناء حديثك معه ألا تنشغل بالهاتف أو مشاهدة التلفاز فهذا يزعجه». وإذا تسبب المسن في إسقاط شيء في مجلس أو في مكان ما، يقول المرزوقي إنه لا يجب أن تقابله مباشرة بالكلمات الجارحة أو المشفقة، بل أصلح الأمر بصمت وغير مجرى الحديث. ويضيف: «يعاني معظم المسنين ضعف السمع والبصر والنطق لكنه يتجاهل ذلك فكن ذا لباقة ولا تطلب منهم تكرار ما يقولونه أو تريهم ما يريدونه بسرعة أو تتحدث معهم بصوت منخفض».

وحين يكون معك المسن في السيارة، يقول المرزوقي «من الذوق أن تسأله عن مكان جلوسه المحبب والأكثر راحة. مع عدم الإصرار عليه على الجلوس في المقعد الأمامي إن لم يكن هذا ملائماً لصحته».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا