• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة» تؤكد على دعم الإمارات المتواصل لليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

قالت نشرة «أخبار الساعة» إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله أكد أثناء استقبال سموه للرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية والوفد لمرافق له مؤخرا مساندة دولة الإمارات العربية المتحدة ودعمها الشعب اليمني للوصول إلى أهدافه الوطنية وعبر سموه عن تمنياته للشعب اليمني الشقيق بدوام التقدم والاستقرار الأمني والاجتماعي والاقتصادي وتحقيق تطلعاته في التنمية الاقتصادية.

وتحت عنوان «دعم إماراتي متواصل لليمن» أكدت النشرة في افتتاحيتها أن هذه المناسبة ليست الأولى التي تعبر فيها دولة الإمارات العربية المتحدة عن موقفها من اليمن شعبا ودولة فللإمارات موقفها الثابت في هذا الشأن ولقد عبرت في العديد من المناسبات السابقة عن استعدادها لتقديم أشكال الدعم والمساندة كافة إلى اليمن بما يعزز وحدته الوطنية ويمكنه من وضع نهاية إيجابية لما يشهده من أحداث وتجاوز الوضع السياسي والأمني والاقتصادي الذي يمر به الآن وبدء مرحلة جديدة من العمل الوطني للمضي قدما نحو مرحلة ملؤها الاستقرار والتوافق الوطني.

وأضافت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن دولة الإمارات العربية المتحدة ترجمت هذا الموقف إلى خطوات حقيقية على الأرض فمنذ بداية الأزمة السياسية والأمنية في اليمن وعلى مدار ما يزيد على ثلاثة أعوام تحركت الإمارات على أكثر من مستوى لنزع فتيل التوتر في البلد الشقيق والحيلولة دون تفاقم أزمته وكان الجهد الإماراتي في هذا الإطار في طليعة الجهود التي بذلتها دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لإيجاد تسوية سياسية للأزمة من خلال «المبادرة الخليجية» وبذلت الدبلوماسية الإماراتية النشطة بقيادة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية جهداً كبيراً للتعامل مع التعقيدات والتحديات التي واجهت هذه المبادرة حتى تم إقرارها وتحويلها إلى إطار أساسي للحل في اليمن ومن ثم وضع البلاد على الطريق الصحيح للخروج من المأزق الذي عاشته خلال الفترة الماضية.

وأشارت الى أن المنطلق الأساسي لدولة الإمارات العربية المتحدة في التعامل مع الأزمة في اليمن كان هو الحرص على تحقيق الأمن والاستقرار على الساحة اليمنية وإدراك أهمية اليمن كعمق استراتيجي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومازال هذا المنطلق وتلك القناعة هما الموجه الأساسي لمواقفها الداعمة لليمن في المرحلة الانتقالية الحالية وتدرك دولة الإمارات العربية المتحدة أهمية هذه المرحلة ودقتها وحاجة اليمن شعبا وحكومة إلى الدعم في ظلها حتى يمكنه عبورها بسلام بما يضمن له الوصول إلى أهدافه الوطنية.

وقالت «أخبار الساعة» في الختام إن الفهم الصحيح للموقف الإماراتي الداعم لليمن الشقيق يحتاج إلى نظرة أكثر اتساعا وشمولا فهذا الموقف يندرج ضمن توجه عام لدولة الإمارات العربية والمتحدة وقيادتها الرشيدة يقوم على دعم الاستقرار والتنمية في الدول العربية كافة من دون استثناء كأحد ثوابت السياسة الخارجية والدبلوماسية الإماراتية تجاه محيطها وعمقها العربي والاستراتيجي وللإمارات منذ نشأتها حتى الآن سجل حافل ومشرف في تقديم كل مساعدة ممكنة لأشقائها العرب..

كما أن دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى مدار العقود الماضية كانت ومازالت قوة استقرار إقليمية أساسية لها دور محوري في توجيه بوصلة المنطقة نحو التوافق والسلام والتنمية ونبذ العنف وهي لا تتأخر في التحرك سواء بشكل منفرد أو من خلال أطر إقليمية ودولية من أجل الحفاظ على هذا الاستقرار والتصدي لمصادر تهديده والنيل منه وقد حظي دورها هذا ومازال بالتقدير والاحترام سواء داخل المنطقة العربية أو خارجها.

(أبوظبي -وام)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا