• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هدنة هشة بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين

صنعاء تنفي سيطرة «القاعدة» على قرية في الجنوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

عقيل الحلالي (صنعاء)

نفت السلطات اليمنية تقارير إعلامية تحدثت عن سيطرة تنظيم «القاعدة» على قرية في بلدة ساحلية في محافظة أبين الجنوبية. وقال رئيس المجلس المحلي في بلدة أحور، شرق أبين، يسلم أبو ست، إن الأنباء التي أشارت إلى إعلان تنظيم القاعدة إمارة إسلامية في منطقة «الملحة» غير صحيحة «ولا تمت إلى الحقيقة بصلة». وذكر المسؤول المحلي في تصريحات لموقع وزارة الدفاع أنه وعدد من الوجهاء القبليين زاروا صباح أمس منطقة «الملحة» للتحقق من وجود عناصر تنظيم «القاعدة» فيها، مؤكداً أن المنطقة كانت هادئة ومستقرة وخالية من «عناصر الإرهاب».

في غضون ذلك، أعلنت السلطات اليمنية اتفاق تهدئة بدأ سريانه أمس بين الجيش والمتمردين الحوثيين الذين يحتشدون منذ أيام عند المدخل الشمالي لمدينة عمران شمال البلاد، احتجاجاً على مقتل ستة من زملائهم برصاص جنود الأسبوع الفائت.

وقالت وزارة الدفاع اليمنية عبر موقعها الإلكتروني، إن الغرض من الهدنة التي تسري لمدة 15 يوماً إتاحة الفرصة لوسطاء رئاسيين للتوصل إلى «حلول ومعالجات مناسبة لأسباب التوتر» في مدينة عمران، حيث نشر الجيش قواته مؤخراً تحسباً لهجوم محتمل من قبل جماعة «الحوثيين» المتمردة منذ 2004 في محافظة صعدة على الحدود مع السعودية، وتنامى نفوذها الجغرافي بشكل كبير بعد إطاحة الرئيس السابق علي عبدالله صالح بداية 2012 تحت ضغط احتجاجات شعبية طالبت بالديمقراطية.

وتضم لجنة الوساطة الرئاسية قيادات في الجيش وزعماء قبليين، بعضهم ممثلون عن جماعة «الحوثيين» التي أصبحت مكوناً رئيسياً في العملية السياسية الانتقالية بعد أن ظلت لسنوات ملاحقة، ومضطهدة إبان حكم صالح.

وقال رئيس لجنة الوساطة الرئاسية، العميد قائد العنسي، إن اللجنة «ستعمل خلال فترة التهدئة على استكمال ما تم الاتفاق عليه مع ممثلي الحوثيين لإنهاء الإشكاليات كافة والقضايا المتعلقة بهم، وبما يضمن الأمن والسلم الاجتماعي بين اليمنيين كافة في المنطقة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا