• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بعد عرضه بدور السينما المحلية

«ذيب».. فيلم المهرجانات وحاصد الجوائز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

تامر عبدالحميد

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

رغم أن فيلم «ذيب» الأردني يمكن اعتباره أكثر الأفلام العربية نجاحاً في مهرجانات السينما الدولية عام 2014، حيث حصد 6 جوائز سينمائية في 3 أشهر، إلا أن مخرجه ناجي أبونوار يعتبر استقبال الجمهور خلال عروضه بالمهرجانات كان أثره أكبر من الجوائز، وبعد بدء عرض «ذيب» أمس، في دور العرض المحلية، يتذكر مخرجه الكثير من التفاصيل، بداية من دفقات التصفيق المطولة في مهرجان «فينسيا»، للصفوف المزدحمة أمام شباك التذاكر في مهرجان «القاهرة السينمائي»، ولافتات كامل العدد في مهرجان «لندن»، والصدى الكبير الذي حققه في مهرجان «أبوظبي السينمائي» في دورته السابقة، ومهرجان قرطاج.

وعبر ناجي عن سعادته الكبيرة، لإطلاق الفيلم في دور العرض الإماراتية، والعربية بشكل عام، متمنياً أن يحقق الفيلم النجاح الذي يتوقعه في شباك التذاكر، بعد النجاحات المتعددة في مهرجانات سينمائية خليجية وعربية وعالمية أيضاً، وقال: الإنجاز الذي حققناه في الفيلم يعود إلى طاقم العمل بأكمه، فقد كان نجاح الفيلم أمراً مؤثراً، لاسيما أننا كافحنا طوال الوقت، وكان حصول «ذيب» على هذا الاحتفاء والتقدير تجربة مميزة.

حفاوة كبيرة

وعن اختلاف استقبال الجمهور لعروض الفيلم في كل مكان عُرض فيه، قال: كان من المميز ملاحظة اختلاف استقبال الفيلم من مكانٍ لآخر، ففي مهرجاني «فينسيا» و«لندن» وقف الجمهور وصفق فترة طويلة، وكذلك في مهرجان أبوظبي السينمائي، إضافة إلى أن الجمهور الأردني كان يلوح بالأعلام ويهلل، وفي الدوحة كان شيئاً خاصاً جداً بالنسبة لنا مشاهدة الجمهور الشباب يصفق مع الموسيقى التصويرية عند ظهور تتر نهاية الفيلم. وأضاف: أما في كل من مهرجاني القاهرة وقرطاج السينمائيين، فقد بلغ حماس الجمهور ذروته، فكان من الرائع رؤية الاحتشاد الجماهيري والتدافع بينهم للحصول على تذاكر أو الدخول لمشاهدة الفيلم داخل قاعة العرض، كما أنه في طوكيو بدا الجمهور هادئاً وبلا أي انطباع، حتى اكتشفت بعد ذلك أن ثقافتهم هي التي تجعلهم يستجيبون بهذه الطريقة الهادئة، وقد استمتعوا بالفيلم جداً ووقفوا في طابور من أجل الحصول على التوقيعات عقب عرضه الأول.

تصفيق ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا