• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

«بلدية الظفرة» تطلق منظومة جديدة لإدارة الإيرادات والتحصيل المالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

أطلقت بلدية منطقة الظفرة منظومة جديدة لإدارة الإيرادات والتحصيل المالي، تشتمل على نظام التحصيل العام الموحد، والذي يتيح الرقابة على كافة أنواع الإيرادات، خدمة الدفع عن طريق البطاقات الائتمانية في جميع مراكز الخدمة التابعة للبلدية.

وأصبح بإمكان متعاملي بلدية منطقة الظفرة الدفع النقدي، أو الدفع عن طريق البطاقات الائتمانية، كما أنه تم الربط بشكل كامل مع بنك أبوظبي الوطني، ما سيوفر الجهد والوقت على الطرفين، كما سيتم توفير خدمات إضافية ضمن هذه المنظومة، مثل الدفع عن طريق الهاتف الذكي، وجميع وسائل الدفع الإلكتروني المتاحة مستقبلاً، وأصبح من السهل إصدار تقارير الإيرادات مفصلة وأكثر دقة، ويمكن متابعة تدفق الإيرادات بشكل دوري من خلال التقارير التابعة لمنظومة الإيرادات، والذي من شأنه تقليل نسبة الأخطاء ورفع مستوى أداء إدارة الإيرادات في بلدية منطقة الظفرة.

وأوضح المهندس عتيق خميس المزروعي مدير عام بلدية منطقة الظفرة بالإنابة حرص البلدية على تطوير الأداء، بما يساهم في الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للجمهور ومراجعي البلدية، وتسعى دائما لتقديم أفضل الخدمات، انطلاقاً من توجيهات قيادتنا الرشيدة ورؤية النظام البلدي الرامية إلى توفير نظام بلدي ذي كفاءة عالمية يحقق التنمية المستدامة المنشودة، ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي، وتوفير متعة وسهولة العيش لسكان منطقة الظفرة في منطقة جاذبة تتميز ببيئتها الصحية ومظاهرها الحضرية، من خلال توفير بنية تحتية وخدمات بلدية مميزة.

ومن ناحية أخرى، أطلقت بلدية منطقة الظفرة عدداً من المبادرات الإنسانية والاجتماعية، ومنها مبادرة «تجارة لن تبور» التي أطلقتها بالتعاون مع جميع قطاعات البلدية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتية لإغاثة الشعب الصومالي الشقيق، وتتضمن المبادرة توفير المواد الغذائية والمياه، والكسوة للأسر المتضررة من النزاعات والحروب. وتأتي هذه المبادرة من البلدية لمد يد العون للفقراء في دولة الصومال خلال شهر رمضان المبارك من منطلق المشاركة في المسؤولية التكافلية، والمساندة الإنسانية التي يدعو لها ديننا الحنيف من أجل التخفيف عنهم، وإسعادهم، وإدخال البهجة في نفوسهم خلال شهر رمضان الكريم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا