• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

الميدان يا حميدان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

الكثير من الأشخاص، وبالذات الشباب لا يراعون الظروف المناخية عند قيادة سياراتهم، ولا يتوانى البعض منهم في “التفحيط” بسيارته حتى في الأجواء الماطرة، ولا تجد تفسيرا لذلك سوى فقدان الإحساس بالمسؤولية، في ممارسة بلا فائدة ولا نفع ! لماذا هذا التصرف والاستهتار؟؟ أين ستجد إجابات على فكرة أساسها غلط في غلط ؟؟؟.

الحل قد يكمن في تبني أسلوب “الميدان يا حميدان” بمعنى تفريغ الطاقات البشرية في أماكن مخصصة متألقة فيها تنمية المهارات والاستجابة لها للشباب الواعد والمنير والطيب والحبوب ليست تجاوزات وتكسير وكل شوي في المستشفى وخلف القضبان الحديدية !.

وبالمناسبة أصبح الكثير في المجتمع في هذا الوقت يدرك مسؤولية المشاركة والمحافظة على مقدراته والأجيال القادمة فكريا وعلميا.

فنحن الآن ليس كالسابق، فالعالم في تطور، ونحن في المقدمة ويجب علينا أن نكون مثلا أعلى للشعوب العالم ونحافظ على النعمة.

وأخيرا أقول للشباب صدقوني انتم الأفضل.

خ.البلوشي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا