• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

تشمل برامـــج كسـر الصيام وإفطار صائم وتوزيع التمور على المساجد وطرود الشهر الفضيل

«حفظ النعمة»: مبادرات متنوعة ضمن «عام الخير» في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

يطرح مشروع حفظ النعمة مبادرات خيرية ضمن «عام الخير» خلال شهر رمضان المبارك، تتضمن برنامج كسر الصيام بالتعاون مع شركة أدنوك للتوزيع على الطرق الخارجية ليكسر بها الصائم صيامه أثناء القيادة، وبرنامج إفطار صائم، وبرنامج توزيع التمور على المساجد وبرنامج توزيع طرود الشهر الفضيل على المستفيدين وبرنامج المشروبات الباردة المقدمة للمصلين في جامع الشيخ زايد الكبير.

ويسعى «مشروع حفظ النعمة» لتحقيق مبدأ التكافل المجتمعي بين أفراد المجتمع وتوطيد جسور التواصل والتعاضد بين المحسنين وأصحاب الدخل المحدود وهم الفئة المستهدفة ويقدم للمستفيدين خدمات من شأنها رفع مستوى معيشتهم من خلال أقسامه وبرامجه «الغذاء والكساء والدواء والأثاث وكسر الصيام وسقيا الماء».

وقدم المشروع التابع لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية منذ اطلاقه في العام 2004 مساعدات لأكثر من مليوني مستفيد تقريبا داخل وخارج الدولة شملت الغذاء والكساء وسقيا الماء والأثاث.

ويطرح المشروع مبادرات جديدة خلال «عام الخير» ومن بينها تنظيم الملتقى العالمي لحفظ النعمة والذي سيشهد إطلاق «اليوم العالمي لحفظ النعمة» إلى جانب تنفيذ مبادرة شجرة الخير للموسم الثاني خلال شهر رمضان المبارك بهدف جمع التبرعات النقدية لصالح الأعمال الخيرية المختلفة والتي ينفذها الهلال الأحمر داخل وخارج الدولة، فضلا عن إطلاق بطاقة التموين الغذائي البنكية للأسر المستحقة بالتعاون مع الجمعيات التعاونية، بالإضافة إلى العمل على تقنية حفظ الأطعمة الجاهزة لمدة عام بطرق صحية وآمنة ضمن معايير مطبقة عالميا إلى جانب تطوير وتنفيذ تطبيقات إلكترونية تخدم الجانب الإنساني والخيري للمشروع.

وبلغ عدد المستفيدين من مشروع حفظ النعمة في عام 2016 ، 776 الفا و12 مستفيدا على مستوى الدولة حيث بلغ عدد المستفيدين من قسم الغذاء 3461 ومن قسم الكساء 3461 فيما قدم ما يقارب 34.5 طن مساعدات خارجية وساعد قسم الاثاث أكثر من 92 أسرة خلال عام 2016 قبل ان يتم تدشين مستودع الاثاث مما يدل على سرعة استجابة الاسر للتبرع.

وبلغت أعداد الوجبات الموزعة خلال العام الحالي 600 الف وجبة وعشرة أطنان من اللحوم و80 طنا من الخضار والفواكة وطنين من التمور و30 الف لتر من العصائر والألبان و5 أطنان من المواد التموينة وعشرة آلاف ربطة خبز و1600 طرد غذائي فضلا عن توزيع كسوة كاملة من الملابس لـ1500 أسرة داخل الدولة و35 طنا تم توزيعها لمستحقيها خارج الدولة.

ويستقبل المشروع الأطعمة المطبوخة الفائضة عن الحاجة في حفلات الأعراس والمناسبات الوطنية والخاصة او الأعياد حيث يتم فحصها من قبل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ويتم تغليفها في صناديق خاصة تخضع لمعايير الجودة والسلامة الصحية ثم تنقل بسيارات مجهزة خصيصاً لنقل وحفظ الأطعمة لتوزيعها على مستحقيها.

ويهدف المشروع إلى تعزيز المستوى المعيشي للفئات المستهدفة مثل الايتام وحاضنات الايتام والاسر المتعففة وفئة العمال من خلال تبني أنشطة وخدمات بجودة عالية علاوة على تحقيق وتعزيز مبدأ الاستدامة من خلال خدمات العمل الإنساني وبناء الشراكات الإستراتيجية مع المؤسسات والتميز والارتقاء في تقديم خدمات المسؤولية المجتمعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا