• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

المنافسة على الألقاب مجرد شعار «1»

«المنطقة الدافئة».. قاتلة الطموح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

علي معالي

علي معالي(دبي)

غريب أمر عدد كبير من أندية دورينا، سقف الطموحات لديها محدود للغاية، الكل يلهث وراء المنطقة الدافئة، وكأن البطولة أصبحت محصورة فقط بين عدد محدد من الأندية، والبقية الباقية تبحث منذ انطلاق الموسم وحتى نهايته عن طوق نجاة من خلال الوجود بين المركزين الخامس والعاشر، والأغرب من ذلك أن تصريحات ما قبل الموسم تتسم بالكلام الوردي المعسول، وأن المنافسة على اللقب ستكون متاحة، ثم تتوارى هذه التصريحات خجلاً، مع تراجع الترتيب والمستوى، ثم تبدأ مرحلة البحث عن الأعذار والأسباب التي نعتبرها مسكنات وقتية غير مقبولة في كثير من الأحيان.

ومن الواضح أن ميزانيات الصرف لكل أنديتنا كبيرة للغاية من تعاقدات متنوعة ما بين لاعبين أجانب ومحليين، ومدربين يصل في بعض الأوقات إلى جهازين وثلاثة، ومع ذلك نجد الطموحات مقتولة لدى عدد كبير من أنديتنا، وطموح المنافسة منحصر بين أندية بعينها نشاهدها كل موسم.

ولكي يصبح الكلام أكثر دقة، نقول إنه منذ انطلاق الاحتراف نجد أندية الوصل والشارقة والظفرة وعجمان لم تبحث على المنافسة، بل اكتفت بالمنطقة الدافئة، حتى وصل الحال ببعضها أنه لم تستطع الوجود في هذه المنطقة لتهبط للدرجة الأولى مثلما حدث مع الشارقة والظفرة، وهذا الموسم ربما يأتي الدور على عجمان، وهناك أيضاً أندية مثل النصر وبني ياس اقتربت من القمة، ولكنها لم تستطع الاستمرار لتعود مرة أخرى إلى المنطقة الدافئة.

القضية تحتاج إلى مناقشة مستفيضة لمعرفة الأسباب، ولكن المبررات بالفعل غير مقنعة لدى البعض، ولابد صحوة أندية الوسط من سباتها العميق مع الاحتراف للمنافسة على المربع الذهبي، ولا تكون هذه الأندية مجرد«كمالة عدد» في المسابقات المحلية.

وفي حلقة الأولى اليوم نتناول 3 فرق، وهي الوصل والنصر وبني ياس، ونستكمل في حلقة الغد بقية الفرق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا