• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

متى يفوز «الأحمر» سؤال صعب يبحث عن إجابة في «القلعة الحمراء»

كوزمين: لاعبو الأهلي خذلوني!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

معتز الشامي (دبي)

لازالت ظاهرة إضاعة الفرص السهلة مستمرة مع الأهلي، وعندما تكون الأفضل وتصنع الفرص، وتسيطر على مجريات اللعب تقريباً أمام منافس يلعب بـ11 مدافعاً أمام المنطقة، فهذا يعني أن هناك شيئاً ما خطأ، يحتاج إلى التدخل، ليس في الجهاز الفني، الذي أدار المباراة بشكل مميز، ووضع خطة وطريقة لعب وتشكيلة نجحت في خلق الفرص، لكن «فتش» عن اللاعبين أنفسهم، لأنهم هم المطالبون الآن وقبل أي وقت مضى، بوقفة مع النفس، ومراجعة كل كل منهم نفسه، إذا ما أرادوا تغيير الصورة، وإعادة البسمة لجماهير «الأحمر»، التي خرجت غاضبة بعد المباراة «كالعادة» هذا الموسم.

والتعادل مع ناساف أمس الأول، جعل الأهلي يملك نقطتين في قاع ترتيب المجموعة الرابعة لدوري الأبطال، وتبقى له مباراة واحدة على أرضه أمام تراكتور الإيراني، أحد أقوى فرق المجموعة، بخلاف مباراتين خارج ملعبه، أمام أهلي جدة السعودي، وهو المرشح الأبرز للتأهل إلى الدور الثاني، وناساف الأوزبكي.

لكن المثير في مباراة الأهلي أمام ناساف، التي انتهت بالتعادل السلبي، هو أن الفريق الأوزبكي ظهر مستسلماً، ويحاول إبعاد الكرة وتشتيتها، ما يعني أنه كان بالإمكان الفوز عليه، خاصة بعد الفرص السهلة التي أتيحت في الشوط الأول لأحمد خليل، الذي أصبح مستواه الفني علامة استفهام كبيرة، نظراً للإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها، ولكنه في الوقت نفسه، لم يقدم ما يشفع له عن الجماهير التي طالما طالبت بمنحه الفرصة كاملة، وعندما جاءت تحت قدميه، يبدو أنه مصر على ركلها بعيداً عن الهدف، كما يفعل في معظم المباريات مؤخراً بالتسديد بعيداً عن المرمى.

صبر كوزمين على أحمد خليل لن يطول، رغم أنه أكثر من منحه فرصة اللعب الواحدة تلو الأخرى، وحالياً اختاره مهاجماً أساسياً، ولكن خليل لا يقدم ما يرضي الجماهير، ولم يرد الدين لمدربه، وفي المقابل لن يصبر كوزمين كثيراً على مهاجم المنتخب وثاني هدافي آسيا، ويكفي أنه، قال «الفرصة في قدم خليل، لو لم يحسن استغلالها، لن نصبر كثيراً، والبديل سيكون رأس حربة أجنبي».

كوزمين أيضاً ظهر حزيناً على ضياع فرصة سهلة للفوز على فريق بلا أنياب هجومية ويلعب بطريقة دفاعية، ورغم ذلك اخترق الأهلي تلك الدفاعات المحصنة، وضاعت اللمسة الأخيرة، وقال وهو يطلق تنهيدة حسرة» للأسف. انتظرت الأفضل لكن اللاعبين خذلوني، نفعل كل شيء في التدريبات، نصحح الأخطاء، ندرب اللاعبين على التسجيل، ثم لا تترجم سيطرتنا إلى أهداف، أشعر بالملل، من كثرة تكرار الأمر مباراة وراء أخرى، نحن نخسر أو نتعادل، رغم أننا الأفضل دائماً» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا