• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

بروفايل

جريزمان.. المنحوس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

عمرو عبيد (القاهرة)

رغم تألق الفرنسي أنطوان جريزمان، فإنه يواجه حظاً عاثراً دائماً يبعده بفارق خطوة واحدة عن بلوغ النجاح، وخلال 3 أعوام قضاها بين جدران قلعة أتلتيكو مدريد، قدم مهاجم الديوك مستوى ثابتاً ومهارة فائقة وموهبة تهديفية، جعلته الهداف الأول للروخي بلانكوس في المواسم الأخيرة، ومع ذلك لم ينجح صاحب الـ 26 عاماً في مساعدة «الأتليتي» على تجاوز عقبة ريال مدريد في نصف نهائي دوري الأبطال، معلناً انتهاء موسمه الحالي دون الحصول على أي لقب.

سوء الحظ الذي يرافق جريزمان بلغ قمته في العام الماضي، عندما خسر لقبين عالميين في أقل من شهرين، حيث لعب مع أتلتيكو المباراة النهائية لدوري الأبطال في مايو 2016 أمام الريال أيضاً والتي حسمها «الميرنجي» بركلات الترجيح بعد التعادل 1/‏1، وأضاع الهداف الفرنسي ركلة جزاء مع بداية الشوط الثاني، إذ سدد الكرة في العارضة مهدراً فرصة معادلة النتيجة في توقيت مبكر، كان من الممكن أن يقلب نتيجة المباراة رأساً على عقب.

وصحيح أنه توج بلقب أفضل لاعب وهداف بطولة يورو 2016 التي احتضنتها بلاده في يونيو من العام الماضي، إلا أن أهدافه الستة توقفت عند مرحلة نصف النهائي، حيث هز شباك الماكينات الألمانية بهدفين، ولم يتمكن بعدها من تسجيل أي هدف في المباراة النهائية أمام البرتغال التي توجت بالكأس على حساب منتخب بلاده !

قبلها خسر مع أتلتيكو الصراع الشرس على لقب «الليجا» بفارق 3 نقاط عن برشلونة، رغم أنه كان قاب قوسين أو أدني من القمة حتى النهاية، بل إنه تخلى عن المركز الثاني لصالح «الملكي» بسبب هزيمة مباغتة في الجولة قبل الأخيرة أمام ليفانتي، وبالرغم من حصوله على المركز الثالث في ترتيب جائزة الكرة الذهبية، فإن البعض يرى أنه غير محظوظ بالمرة، بسبب هيمنة الثنائي ميسي ورونالدو على الساحة الكروية العالمية، ولولاهما لكان جريزمان هو أفضل لاعبي العالم في تلك الحقبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا