• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

سان جيرمان يحارب «السقوط» بتغيير الدماء

7 لاعبين مرشحون للرحيل عن «حديقة الأمراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

أنور إبراهيم (القاهرة)

هل انتهت سيادة فريق باريس سان جيرمان على كرة القدم الفرنسية؟ هل كانت السنوات الأربع الأخيرة مجرد صحوة وانتهت برحيل الفرنسي لوران بلان المدير الفني السابق، وقدوم الإسباني أوناي إيمري المدير الفني الحالي؟ وهل حان الوقت فعلاً لإجراء عملية تصفية وتغيير جلد أو تجديد دماء برحيل عدد كبير من اللاعبين؟ ومن هم اللاعبون الأكثر عرضة للرحيل طواعية، أو بناء على طلب المدير الفني أو بقرار من إدارة النادي؟

أسئلة كثيرة تطرحها الصحافة الفرنسية مع اقتراب الموسم من نهايته، وبعد أن بدأت ملامح بطل الدوري الفرنسي تتضح متمثلة في فريق موناكو «ما لم تحدث مفاجأة من العيار الثقيل» كأن يخسر هذا الفريق المتصدر للمسابقة مبارياته المقبلة في وقت يفوز فيه سان جيرمان بمباراتيه المتبقيتين، إذ إن موناكو له مباراة ثالثة مؤجلة، ورصيده الحالي يفوق رصيد سان جيرمان بثلاث نقط (86 نقطة لموناكو مقابل 83 نقطة للنادي الباريسي في الجولة 36 وقبل النهاية بجولتين فقط).

الشعور العام الذي ينتاب عشاق نادي العاصمة الفرنسية يعكس الإحباط وخيبة الأمل، بعدما زاد التفاؤل بداية الموسم بقدوم المدير الفني الإسباني أوناي إيمري لتولي قيادة الفريق، بعد إقالة بلان لإخفاقه أكثر من مرة في تخطي دور الثمانية بدوري الأبطال الأوروبي، رغم أنه كان يحتفظ بصدارة الدوري الفرنسي للموسم الرابع على التوالي، وهو الإخفاق الذي مارسه إيمري، فلم يحقق بطولة الدوري، ولم ينجح في تجاوز حاجز دور الثمانية بالبطولة القارية.

ويعزو بعض المراقبين الفرنسيين في الصحافة الفرنسية، تراجع النادي الباريسي إلى رحيل أهم لاعب في الفريق، وهو السويدي زلاتان إبراهيموفيتش هداف الفريق ونجمه الأول، والذي لم يستطع أحد على تعويض غيابه ورحيله للعب في مانشستر يونايتد، لأنه كان صاحب شخصية وكاريزما لا تخطئها العين، ولهذا اعتبر الكثيرون رحيله خطأ كبيراً من إدارة النادي التي لم تتحمس كثيراً للتجديد له على اعتبار بلوغه الخامسة والثلاثين من عمره.

ومن جانبه تساءل موقع «ياهوسبورت» الفرنسي عن حقيقة ما يحدث في نادي العاصمة، وما إذا كان بمثابة نهاية حقبة سيادة استمرت لسنوات.. فرغم بعض النتائج الطيبة التي تحققت خلال هذا الموسم، فإن الفريق لم ينجح في العودة للمركز الأول بالدوري لصالح موناكو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا