• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

فارق الأهداف أطاح حلم «الشياطين» في اللحظات الأخيرة

«يونايتد 2012» أفضل وصيف في تاريخ «البريميرليج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

عمرو عبيد ( القاهرة )

مع اقتراب النسخة الحالية من البريميرليج من مشهد النهاية بين ثقة «البلوز» في التتويج المرتقب، وابتعاد «الديوك» عن القمة في الأمتار الأخيرة مثلما حدث في الموسم الماضي، نشرت صحيفة «تليجراف» تقريراً حول أفضل الفرق الإنجليزية التي نالت لقب الوصيف منذ انطلاق المسابقة المحلية في ثوبها الجديد، وبحسب الصحيفة فإن فريق توتنهام هوتسبر تحت قيادة الأرجنتيني الواعد ماوريسيو بوتشيتينو يعتبر حتى الآن هو سادس أفضل الفرق التي احتلت المركز الثاني عبر تاريخ البطولة، على الرغم من خسارته الأخيرة أمام وستهام يونايتد بعدما جمع 77 نقطة في 35 مباراة بمعدل حصد 2.2 نقطة في كل لقاء، لكن قد يصعد «الديوك» إلى المرتبة الثانية في الترتيب في حالة الفوز في المباريات المتبقية من عمر النسخة الجارية، ومن ثم يصل الفريق إلى 86 نقطة تمنحهم معدل 2.26 نقطة /‏‏ مباراة .

وبحسب الإحصاءات فإن فريق مانشستر يونايتد في موسم 2011/‏‏ 2012، يعتبر هو أفضل وصيف في تاريخ البريميرليج، بعدما جمع 89 نقطة آنذاك بمعدل 2.34 نقطة /‏‏ مباراة، ليتساوى مع بطل تلك النسخة، وهو مانشستر سيتي في كل شئ، حيث فاز كلاهما 28 مرة، وتعادلا 5 مرات، وخسرا مثلها، لكن ذهب اللقب في ذلك الوقت لصالح السيتي بفارق الأهداف، في واحد من أقوى الصراعات في تاريخ المسابقة خلال السنوات الماضية، والذي استمر حتى اللحظات الأخيرة من عمر البطولة، وسجل البلومون فارق تهديفي «+64» مقابل «+56» للشياطين الحمر !

في موسم 2008/‏‏ 2009، لم يستحق ليفربول «86 نقطة» خسارة اللقب على الرغم من فارق الـ4 نقاط، بينه وبين مانشستر يونايتد البطل «90 نقطة»، حيث كان «الريدز» هم الأقوى هجوماً على الإطلاق بامتلاكهم للثلاثي جيرارد وتوريس وكويت الذين أحرزوا 42 هدفاً من جملة 77، وحصدوا فارق تهديفي «+50» بفارق 6 أهداف عن البطل، ولم يكتفِ رجال رافا بينيتيز وقتها بذلك بل زادوا عليه لكونهم فازوا ذهاباً وإياباً على المان، ولم يخسروا سوى مباراتين فقط، لكن تفوق الشياطين بعدد مرات الفوز، في حين تجرع «الريدز» مرارة 11 تعادلًا، كان بينها التعادل الشهير بأربعة أهداف لمثلها في مواجهة أرسنال.

المركز الثالث جاء من نصيب تشيلسي عقب انتهاء حقبة مورينيو معه في بداية موسم 2007/‏‏2008، وعلى الرغم من الصدمة التي أصابت الفريق بالرحيل المفاجئ للبرتغالي، وتولي إفرام جرانت المسؤولية، إلا أن البلوز أنهوا الموسم في المركز الثاني خلف مانشستر يونايتد بفارق نقطتين فقط، بعدما جمعوا 85 نقطة بمعدل 2.24 /‏‏ مباراة مقابل 87 للفائز باللقب، وبدا أن مركز الوصيف في هذا الموسم هو قدر الفريق اللندني، حيث خسر نهائي دوري الأبطال أمام غريمه مانشستر يونايتد أيضاً، وهو ما تكرر في مسابقة الدرع الخيرية قبل خسارة كأس الاتحاد أمام توتنهام.

بالمعدل نفسه، وعدد النقاط، جاء مانشستر يونايتد في المركز الرابع، وصيفاً لتشيلسي، بفارق نقطة واحدة في موسم 2009/‏‏ 2010، بعدما تبادلا الأدوار السابقة مع فارق آخر وهو أن «البلوز» قدموا في ذلك الموسم أداءً هجومياً مخيفاً، أسفر عن تسجيل 103 أهداف كانت كافية لمنح الفريق اللقب، وعاد ليفربول للظهور مرة أخرى في المركز الخامس بعد موسم 2013/‏‏ 2014 الرائع، الذي حل فيه الفريق وصيفاً بفارق نقطتين عن السيتي بـ 84 نقطة ومعدل 2.21 /‏‏ مباراة، ولولا خسارة الريدز أمام البلوز قبل نهاية المسابقة بجولتين ثم التعادل مع كريستال بالاس قبل خطوة واحدة فقط من الختام لكان لأصحاب الـ101 هدف نصيب في اللقب الغائب منذ عام 1990 .

أما عن أسوأ الفرق التي احتلت مركز الوصيف في تاريخ البريميرليج، فكان آستون فيلا في أول موسم للبطولة، حسب نظامها الجديد 1992/‏‏1993، وجاء «الأسود» في المركز الثاني بفارق 10 نقاط كاملة عن مانشستر يونايتد البطل، بعدما حصدوا 74 نقطة بمعدل 1.76 /‏‏ مباراة، والغريب في تلك النسخة أن آستون فيلا فقد 9 نقاط متتالية في ختام المسابقة، بعدما كان الفارق هو نقطة واحدة فقط بينه وبين المتصدر قبل الختام بثلاث جولات!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا