• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ناقشت الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين واحتياجاتهم

بلدية «الغربية» تنظم 3 مجالس رمضانية في غياثي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يونيو 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

نظمت بلدية المنطقة الغربية ممثلة بقطاع خدمات المدن وضواحيها بمدينة غياثي إدارة تخطيط المنطقة وعلاقات السكان، ثلاثة مجالس رمضانية، بواقع مجلسين في بدع المطاوعة ومجلس في أم الأشطان، وذلك ضمن برنامج «مجالسنا».

وقال محمد هادف المنصوري المدير التنفيذي لقطاع خدمات المدن وضواحيها بمدينة غياثي بالإنابة، إن الهدف من هذه اللقاءات هو إشراك المجتمع المحلي في اتخاذ القرار، حيث استعرض اللقاء التعريف برؤية ورسالة البلدية، وحرصها لتحقيق رضا المتعاملين، وتوفير سبل الراحة لهم، والعمل على تحسين وتطوير الخدمات، إلى جانب فتح الفرص والمجالات أمام الأهالي للتعبير عن متطلباتهم في ملتقى مباشر معهم.

واستعرض المنصوري الدور، الذي يقوم به قطاع خدمات المدن بمدينة غياثي، من خلال الزيارات والتواصل مع أفراد المجتمع للتعرف على احتياجاتهم وآرائهم وملاحظاتهم. كما تناول التعريف ببرنامج حارس المدينة والرقم المجاني لمركز اتصال حكومة أبوظبي 800555، وضرورة التواصل عند وجود أي ملاحظات أو اقتراحات وشكاوى وبلاغات، حيث يتم التعاطي مع الحالات والرد عليها فور ورودها أو حل الإشكاليات التي تواجه المواطنين والمقيمين.

ويأتي برنامج «مجالسنا»، ضمن خطة سنوية لعقد لقاءات بهدف تعزيز التواصل مع المجتمع المحلي، والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم حول خدمات بلدية المنطقة الغربية وأنشطتها، بجانب استعراض احتياجات المجتمع ومتطلباتهم المستقبلية.

وتعتبر هذه اللقاءات أحد المبادرات الأساسية لإدارة تخطيط المنطقة وعلاقات السكان بالقطاع، حيث يتم إشراك المجتمع المحلي في المجالس من خلال مجموعة ممثلين بقصد تعريفهم بالخدمات المقدمة في جميع الإدارات، ومناقشة آرائهم ومقترحاتهم، واطلاعهم على مستجدات ودور البلدية كافة في تنمية المنطقة الغربية، ومعرفة احتياجات ومتطلبات الأهالي ورفعها للجهات المختصة.

وتمت خلال المجالس الرمضانية مناقشة احتياجات السكان، والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم، والتي سيتم رفعها إلى الجهات المعنية وتوصيلها لإصحاب القرار ومتابعتها، ومن المقترحات التي طالب بها الجمهور، إزالة الرمال عن طريق أم الأشطان، وعمل إضاءة للطريق، ومخاطبة الجهات المختصة لتوفير مسجد في المساكن الشعبية الجديدة، كما طالبوا بتنظيم مثل هذه اللقاءات لتعميق الصلة بين السكان والبلدية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض