• الأربعاء 29 رجب 1438هـ - 26 أبريل 2017م
  02:07     الجبير يقول بعد محادثات مع لافروف إنه لا مكان للأسد في المستقبل السياسي بسوريا         02:13     الجبير يقول الرياض ترغب في وضع حد لتدخل إيران في الشرق الأوسط     

أمسية رمضانية في « بيت الشعر» تستعيد ذكرى زايد

رمضان.. يحضر في رحاب القصائد كأنه مَلِكُها وسيّدُها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يونيو 2016

الشارقة (الاتحاد)

 

أقام بيت الشعر في الشارقة مساء الثلاثاء الماضي ندوة رمضانية، بعنوان «تجليات رمضانية في الشعر العربي» ، شارك فيها الدكتور أحمد عقيلي والشاعران عبدالله أبو بكر وسامح كعوش، وقدمتها الدكتورة نبال المعلم.

وكانت فاتحة الأمسية أبيات للدكتور أحمد عقيلي عن ذكرى وفاة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه، ثم قال: استبشر الشعراء بقدوم رمضان واعتبروا أنه شهر الخير والعطاء، والنبع الذي ترتوي منه القلوب المؤمنة. فيما تحدث سامح كعوش عن هذا الحضور الطاغي لثيمة الشهر الفضيل وقيمته في رحاب القصائد كأنه مَلِكُها وسيّدُها، ثم عرج على كونه يربط الشعراء بحسّهم العالي بالمسؤولية المجتمعية، وعظمة حملهم رسالة الأخلاق والنبل الإنساني.

أما عبد الله أبو بكر، فاستعاد جدوى الشعر ودوره، مبرزاً دوره كقوّة عظيمة، قادرة على تغيير العالم. وقال: وقف الشعر إلى جانب السياسي، كما وقف إلى جانب المقاوم، والمرأة، ثم رجل الدين، والإنسان بصفة عامة. ومن هنا، جاء إيماننا بالشعر، وبمهمته.

وكما بدأت الأمسية بزايد اختتمها البريكي مستذكراً رحيل مؤسس الدولة وبانيها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا