• الأربعاء 29 رجب 1438هـ - 26 أبريل 2017م
  11:43    وزير الخارجية الصومالي يشكر الامارات على دعمها لبلاده عبر حملة "لأجلك يا صومال"        11:43    الصين تطلق حاملة طائرات ثانية تابعة لها        11:44     قاض أميركي يوقف مرسوما لترامب يتعلق بـ"المدن الملاذات"         12:17     الاستخبارات الفرنسية تتهم دمشق بالوقوف وراء "الهجوم الكيميائي" في خان شيخون        12:25     السلطات تعتقل نحو ألف شخص يعتقد أنهم من أنصار الداعية غولن في أنحاء تركيا     

عوضن غياب «الأب» بالحب والرعاية

أمهات «لوّل» هزمن شظف العيش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

هناء الحمادي (خورفكان)

في يومهن تبرز أمهات «زمان»، وتظهر بصماتهن الواضحة في حياة أبنائهن، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي واجهنها، ومهما قدم لهن الأبناء من الهدايا، فإن ذلك لن يفيهن حقهن، فعطاؤهن ليس له حدود.

دفء الحياة

تظل الأم المرفأ الذي يشتاق إليه الصغير والكبير، فهي أجمل نداء، وأحلى نغم، لا نمل جميعاً من تكرارها، بل تزداد كل يوم ارتقاء وسمواً، وتظل سرا يكتنز دفء الحياة بأكملها، إنها لحن الخلود، ومصدر الخير والإحسان، والبسمة الوادعة التي تمسح عن الجبين الهموم والأوجاع.

ويظل الكلام ناقصاً مهما اكتمل عن الأم، وعن هذه الكلمة التي تحمل في طياتها الكثير؛ فهي كلمة لا تفارق شفاه الجميع، وحروفها تلازمنا، ولا نجيد من خلالها فن التعبير عن إيصال المعنى الحقيقي لمشاعرنا تجاهها، ولما تستحقه بالفعل.

إلى ذلك، تقول أمينة سليمان «تظل الأم مصدر الحنان والعطف لأبنائهن، فهي بعد سفر زوجها لشهور طوال في عرض البحر للغوص، تتكفل بتحمل مسؤولية البيت بأكمله، بدءا من توفير احتياجات المنزل إلى تربية الأبناء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا