• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عوضن غياب «الأب» بالحب والرعاية

أمهات «لوّل» هزمن شظف العيش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

هناء الحمادي (خورفكان)

في يومهن تبرز أمهات «زمان»، وتظهر بصماتهن الواضحة في حياة أبنائهن، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي واجهنها، ومهما قدم لهن الأبناء من الهدايا، فإن ذلك لن يفيهن حقهن، فعطاؤهن ليس له حدود.

دفء الحياة

تظل الأم المرفأ الذي يشتاق إليه الصغير والكبير، فهي أجمل نداء، وأحلى نغم، لا نمل جميعاً من تكرارها، بل تزداد كل يوم ارتقاء وسمواً، وتظل سرا يكتنز دفء الحياة بأكملها، إنها لحن الخلود، ومصدر الخير والإحسان، والبسمة الوادعة التي تمسح عن الجبين الهموم والأوجاع.

ويظل الكلام ناقصاً مهما اكتمل عن الأم، وعن هذه الكلمة التي تحمل في طياتها الكثير؛ فهي كلمة لا تفارق شفاه الجميع، وحروفها تلازمنا، ولا نجيد من خلالها فن التعبير عن إيصال المعنى الحقيقي لمشاعرنا تجاهها، ولما تستحقه بالفعل.

إلى ذلك، تقول أمينة سليمان «تظل الأم مصدر الحنان والعطف لأبنائهن، فهي بعد سفر زوجها لشهور طوال في عرض البحر للغوص، تتكفل بتحمل مسؤولية البيت بأكمله، بدءا من توفير احتياجات المنزل إلى تربية الأبناء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا