• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اشتهر بتجسيد دور المرأة الكويتية

عبد العزيز النمش.. من عامل فني إلى مؤسس «المسرح الحر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ولد الفنان الكويتي عبد العزيز النمش في 24 يوليو 1931، في حي القبلة بالكويت، عمل في بداية حياته المهنية بالتجارة، إضافة إلى عمله سائق شاحنات بين منطقتي الشعبية والأحمدي، وبعد تأسيس التلفزيون الكويتي عام 1964، حصل على وظيفة عامل فني، ثم تدرج في العمل من خدمات الإنتاج إلى المشتريات، وأعمال التصوير والإضاءة، حتى أصبح أحد مؤسسي فرقة «المسرح الحر» عام 1974، واشتهر بإجادة دور المرأة الكويتية الشعبية في ظل ندرة العناصر النسائية خصوصاً في بداية الفن بالكويت.

مشوار فني لدى النمش العديد من الأعمال الدرامية والمسرحية المشهورة التي حقق نجاحاً في ذلك الوقت، واشتهر بتجسيد دور المرأة في أغلب أعماله الفنية، وقد بدأ أداء هذه الأدوار مع المسرح الشعبي بمسرحية «سكانه مراته» عام 1964، في دور «المطوعة مكية»، كما أدى مجموعة مسرحيات عرف من خلالها بدور «أم عليوي»، حتى برز بدور البطولة في مسرحية «كازينو أم عنبر».أشهر الأعمال اشتهر النمش خلال مشواره الفني بتقديم العديد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية من بينها في الدراما: «عائلة بو جسوم» و«مذكرات بو عليوي» و«الصبر مفتاح الفرج» و«مواقف» و«الأقدار» و«الإخوة الثلاثة» و«الدانة» و«الوفاء»، أما بالنسبة ل «أبو الفنون»، فشارك في بطولة 25 مسرحية من أبرزها: «غلط يا ناس» و«حرامي آخر موديل» و«العانس» و«ضحية بيت العز» و«بيت بو صالح» و«ممثل الشعب» و«دقت الساعة» «المدرسة العجيبة» و«أرض وقرض» و«يا غافل لكل الله». تكريم كرم النمش في عام 1997، من مهرجان المسرح الخامس، وفي سبتمبر 1998، كرمه المجلس الوطني للثقافة والفنون في الموسم الثقافي.

وفاته كان يعاني النمش من المرض، وحيث أجرى عمليتين جراحيتين تكللتا بالنجاح، الأولى كانت عملية قلب، والثانية عملية شلل، وقد أجرى العمليتين خارج الكويت على نفقة وزارة الدفاع، وتوفي أثر جلطة في 22مايو 2002، وحضر دفنه العديد من رواد المسرح الكويتي منهم: عبد الحسين عبد الرضا وخالد النفيسي وخليل إسماعيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا