• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ترقب دولي للانتخابات البلدية في تركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 مارس 2014

وكالات

يتوجه الناخبون الأتراك غدا إلى صناديق الاقتراع لانتخاب مجالسهم المحلية، ويرى المراقبون أن هذه الانتخابات تشكل اختباراً لشعبية رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أكثر من كونها انتخابات بلدية.

ورغم أن الانتخابات محلية الطابع، إلا أنها تكتسي بأهمية بالغة، كونها تأتي في خضم الصراع بين حزب العدالة والتنمية الحاكم، والمعارضة التي تسعى لاستغلال متاعب حكومة أردوغان لوضع حد لفوزه المتكرر في الانتخابات السابقة.

فقبل ساعات من فتح صناديق الاقتراع يترقب الأتراك ما ستفرزه نتائج هذه الانتخابات التي يري بعض المراقبين أنها بمثابة اختبار لشعبية حزب العدالة والتنمية الحاكم، الذي مني بفضائح فساد مالي طالت كبار رجالات الحزب والحكومة وأسرة أردوغان شخصياً، ما خلق أزمة سياسية، وصراعات داخلية، غير مسبوقة.

ويعتبر المواطن التركي اللاعب الأبرز في هذه المرحلة الحاسمة، فما يزيد على 52 مليون ناخب تركي هم من سيفصلون بين الأحزاب السياسية والجماعات الدينية المتصارعة، لكن من خلال صناديق الاقتراع، فبعضهم يقول إنه سيضحى بمصالحه الخدماتية هذه المرة بهدف الحفاظ على أمن واستقرار ووحدة البلاد.

ويمثل الشباب شريحة كبيرة من المواطنين الأتراك، حيث يتوقع كثيرون أن يعزف قسم منهم عن التصويت لصالح حزب العدالة والتنمية، على خلفية حظر الحكومة مؤخراً لموقع التواصل الاجتماعي تويتر، ذاك الحظر الذي أغضب شريحة واسعة من شباب تركيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا