• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بحث مع خادم الحرمين سبل حل الأزمة السورية ومنع إيران من امتلاك النووي ومكافحة الإرهاب

أوباما: نولي أهمية لـ«علاقات قوية» مع السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 مارس 2014

بحث خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، عاهل السعودية مع الرئيس الأميركي باراك اوباما، الذي يزور المملكة حالياً، الوضع في سوريا والقضية الفلسطينية وموقف البلدين منها. وقال بيان رسمي سعودي، إن الملك عبدالله، والرئيس أوباما بحثا آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين في جميع المجالات.

وأضاف أن البحث تناول مجمل الأحداث في المنطقة وفي طليعتها تطورات القضية الفلسطينية والوضع في سوريا إضافة إلى المستجدات على الساحة الدولية وموقف البلدين الصديقين منها.

وكان الرئيس الأميركي وصل إلى الرياض امس في زيارة رسمية إلى المملكة تدوم يوماً واحداً يبحث خلالها مع الملك السعودي عدة ملفات منها المصري، والإيراني، والسوري، والعراقي، والفلسطيني.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأميركي باراك أوباما أكد على الأهمية التي توليها الولايات المتحدة «لعلاقاتها القوية» مع السعودية خلال المحادثات التي اجراها مع الملك عبد الله.

وأضاف أن واشنطن والرياض تعملان سويا على عدد من القضايا الثنائية والإقليمية المهمة ومن بينها حل «الأزمة في سوريا ومنع إيران من امتلاك سلاح نووي وجهود مكافحة الإرهاب لمكافحة التطرف ودعم المفاوضات التي تستهدف تحقيق السلام في الشرق الأوسط.»

وقال مسؤول أميركي يرافق الرئيس اوباما إن إيران، رغم المفاوضات النووية، لا تزال «مصدر قلق» لواشنطن بسبب تصرفاتها التي تؤدي الى «زعزعة» استقرار المنطقة. وأضاف مساعد مستشارة الأمن القومي بن رودس للصحفيين «سنبلغ عن فحوى المحادثات معها لكن بصراحة تقلقنا تصرفات ايران في المنطقة، مثل دعمها للأسد وحزب الله وزعزعة الاستقرار اليمن والخليج، هذه المخاوف ثابتة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا