• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

الهزائم تجبر «داعش» على تطبيق «لا مركزية» التمويل المالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 مايو 2017

بغداد (وكالات)

كشفت محكمة التحقيق المركزية عن القبض على مجموعة معنية بالملف المالي للإرهاب في بغداد، بعد جهد تحقيقي بالتنسيق مع القوات الأمنية، مؤكدة أن الاعترافات أظهرت أن تنظيم «داعش» الإرهابي بات يعتمد على طريقة جديدة في التمويل بالتزامن مع خسارته مناطق نفوذه وموارد دخله. وبين قضاة المحكمة أن المتهمين تحدثوا عن استقلال مالي (لا مركزية) منح للمناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم المتشدد تتلقى بموجبها المبالغ، إما عن طريق حوالات خارجية، أو بضائع تدخل إلى البلاد وتباع في الأسواق بأثمان بخسة قسم منها يقدم للزبون تحت عنوان «عرض خاص». وقال قاضي تحقيق في المحكمة، إن التنظيم الإرهابي كان يعتمد في السابق بعد سيطرته على المناطق وإعلان دويلته المزعومة عام 2014، على المركزية في التمويل لأنه تمتع حينها بنوع من الاستقرار الإداري على أراض واسعة داخل العراق وخارجه.

وتابع في حديث أورده موقع «شفق نيوز»، أن «الأموال التي كانت تصل إلى التنظيم خلال عامي 2014 و2015 من مصادره المتعددة داخلية أو خارجية، كانت ترسل إلى ما يسمى «ديوان المال» في الموصل ومنه يتم توزيعها على ما يسمى «الولايات» التابعة له بحسب احتياجاتها ووفق موازنات يضعها المسؤولون الماليون والاقتصاديون من «الدواعش». وأشار القاضي إلى أن «تقدم القوات العسكرية منذ العام الماضي، وتحريرها أغلب المناطق التي كانت خارج سيطرة الحكومة، وإزاء انكسار العدو، اضطر التنظيم الإرهابي إلى اعتماد أسلوب جديد وهو منح «الولايات» نوعاً من الاستقلال المالي، من خلاله تم إعطاء صلاحية تلقي الواردات وإنفاقها مباشرة من دون العودة إلى مركز ما يسمى «الخلافة».