• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تألقوا في «ونوس» و«راس الغول» و«مأمون وشركاه»

«العبقري» و«الساحر» و«الزعيم».. صراع الكبار على شاشة رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يونيو 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

منافسة حامية يعيشها عمالقة الدراما المصرية والعربية في رمضان هذا العام، وهم الزعيم عادل إمام في مسلسل «مأمون وشركاه» والعبقري يحيى الفخراني في مسلسل «ونوس» والساحر محمود عبد العزيز في مسلسل «راس الغول»، فكل واحد منهم يقدم حالة درامية خاصة به وفريدة من نوعها، نالت إشادات صناع الدراما والجمهور معاً عبر «مواقع التواصل» منذ بداية عرض الحلقات وحتى الآن. نسب المشاهدة بين الأعمال الثلاثة متقاربة وعبارات الثناء تناثرت حول أدائهم في أعمالهم الدرامية الجديدة، ليتجدد صراع الكبار مرة أخرى عبر الشاشة الصغيرة بعد فترة من الغياب في التقائهم خصوصاً مع اختفاء الفخراني وعبد العزيز عن دراما رمضان مؤخراً.

حالات متغايرة وقصص مختلفة وشخصيات جديدة يؤديها هؤلاء العمالقة باحترافية عالية أمام كاميرا التلفزيون في سباق درامي للفوز بلقب الأفضل، فقد نالت صدى كبيراً بين الناس منذ عرض أولى حلقات مسلسلاتهم ، ما بين الأب البخيل «مأمون» الذي يلعب دوره الزعيم عادل إمام، والشيطان «ونوس» الذين يلعب دوره يحيى الفخراني، وعضو الجماعة الإرهابية «درويش» الذي يلعب دوره محمود عبد العزيز.

سنوات الزعيم

ويعتبر الزعيم عادل إمام الوحيد بين الثلاثة العمالقة الذي لم يغب عن دراما رمضان في السنوات الأخيرة، وظل يقدم أعمالاً بصفة سنوية لمدة خمس سنوات على التوالي، هي «فرقة ناجي عطا الله» و«العراف» و«صاحب السعادة» و«أستاذ ورئيس قسم»، وفي كل عمل منهم كان الزعيم يتصدر المراكز الأولى ضمن السباق الدرامي الرمضاني الأشهر.

ومع ظهور «العبقري» و«الساحر»، في عملين دراميين هما «ونوس» و«راس الغول»، زادت حدة المنافسة بين الكبار، وسط توقعات بمن سيخطف لقب الأفضل في رمضان، وأصبحا بمثابة عامل تهديد كبير بالنسبة لـ«الزعيم» هذا العام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا