• السبت 28 شوال 1438هـ - 22 يوليو 2017م

«كود».. لتسهيل التتبع ورصد الحالة الطبية

شرائح إلكترونية على 50 ألفاً من الإبل في سوق العين المركزي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 مايو 2017

عمر الحلاوي (العين)

بدأت بلدية مدينة العين، للمرة الأولى على مستوى الدولة، تركيب شرائح إلكترونية في جميع الإبل المستقبلة في سوق المواشي. وتتضمن الشرائح التي تثبت في كل جمل «كوداً» خاصاً تتم من خلاله مراقبته وتتبعه ومعرفة تاريخه الطبي، وتسهيل عمليات الشراء والبيع، مع وجود «الكود» نفسه على الدفتر الطبي للحيوان، على أن تحتفظ البلدية، ممثلة في قسم المسالخ العامة، بسجل كامل لكل شريحة عبر نظام إلكتروني دقيق. وقد بلغ عدد الإبل التي وضعت عليها الشريحة منذ بداية تطبيق النظام نحو 50 ألف حيوان من الإبل الواردة إلى سوق العين المركزي للمواشي.

ويتميز النظام الجديد بسهولة تتبع الحيوان ومراقبته وضبط حركة الدخول، وربطه في السجل مع الشهادة الصحية الموحدة في المختبرات الخاصة بالفحص الحيواني التي تثبت خلوه من مرض البروسيلا.

وتعتبر الشريحة سجلاً متكاملاً لكل حيوان تسهل التعرف إليه ومعرفة مكانه والمحافظة على الثروة الحيوانية «الإبل»؛ لأهميتها من النواحي الاقتصادية والتراثية والثقافية، وتسهيل توافر المعلومات لكل الذين يتعاملون مع الإبل بجميع أنواعها المختلفة.

وقال حسن الكعبي رئيس قسم المسالخ العامة في بلدية مدينة العين: «إن القسم وضع نظام تسجيل الجمال عن طريق استخدام شريحة الميكروشيب في وحدة الفحص البيطري في سوق المواشي المركزي، الذي يعتبر أكبر سوق على مستوى الدولة للمواشي المحلية».

ولفت الكعبي إلى أن الشريحة الإلكترونية «تسهل جميع الإجراءات للجمهور والبلدية، لا سيما فيما يتعلق بالشكاوى وسرقة الإبل والسجل الصحي للحيوان، فمن خلال رقم «الكود» يتم التعرف إلى مكان الجمل، وكل التفاصيل الصحية المتعلقة به، ومعرفة دخول الحيوان بالوسائل الصحيحة، كما يسهل حصر عدد الإبل داخل سوق البوادي وتنظم عملية حركتها في السوق بدقة متناهية، الأمر الذي يخلق في المستقبل قاعدة بيانات كبيرة للإبل الإماراتية، خصوصاً أن الشريحة الإلكترونية لا تكلف كثيراً. كما أن تطبيق «كود» الإبل يسهم في تطوير هذه الثروة، ويساعد على رعايتها بالشكل الأمثل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا