• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

«المفرق»: برامجنا لسلامة الطفل.. من الأفكار إلى الإنجازات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 مايو 2017

منى الحمودي (أبوظبي)

يستكمل مستشفى المفرق، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، مبادراته لتطبيق برامج مبتكرة ومتنوعة، تستهدف سلامة وحماية الأطفال من خطر الإصابات‪ ‬والموت، والتي انطلقت منذ العام 2008 من منطلق المسؤولية المجتمعية.

وفي هذا السياق، أوضح الدكتور تيسير أتراك، رئيس قسم الأطفال في مستشفى المفرق، أن الأخير بدأ تدشين برامج مبتكرة عدة لحماية الطفل، ليكون السباق في المساهمة في معالجة النسب المرتفعة من حوادث ووفيات الأطفال في أبوظبي، والتي يمكن تجنبها بنسبة 90% من خلال برامج إرشادية وتوعوية صممت خصيصاً للأمهات والآباء وعاملات المنزل الذين تُكَلف لهم مهام الاعتناء بالأطفال، وكوادر التعليم في الحضانات والمدارس، وأيضاً للآباء والأمهات المستقبليين.

وذكر الدكتور أتراك، حسب الإحصائيات الحكومية في الإمارات، إن حوالي 65% من الوفيات والإصابات هي ناتجة عن حوادث الطرق، وحوالي 23% ناتجة عن حوادث أخرى مثل الغرق والسقوط والحروق. ولهذا كان الهدف التركيز على هذه الأسباب. وفي سنة 2008 بدأ مستشفى المفرق برنامج سلامة الطفل في السيارة، والذي لم يقتصر على توزيع الكتيبات التوعوية، وإنما تم توزيع 1000 كرسي أمان لكل مولود يخرج من المستشفى، وتدريب والديه على الاستخدام الصحيح له، وتوزيع كتيب عن فوائد الكرسي، وهي الطريقة الأفضل لترسيخ ثقافة كرسي الأمان عند الأهل منذ الولادة. وفي عام 2010 تم توزيع المزيد من كراسي الأمان من قبل مستشفى الكورنيش ومستشفى الرحبة، لتكون المبادرة التوعوية من أنجح المبادرات التي احتذت بها العديد من المنشآت الصحية في إمارة أبوظبي، حيث تبلغ نسبة حماية الطفل من الموت والإعاقات المزمنة باستخدام كرسي الأمان 70%، لافتاً إلى تراجع نسبة وفيات الأطفال بسبب الحوادث المرورية منذ العام 2008».

وأوضح الدكتور أتراك أن السبب الآخر لوفيات الأطفال، يعود إلى الحوادث المنزلية التي تندرج ضمن حالات الاختناق، والغرق، والحروق، وغيرها، وقام مستشفى المفرق بإطلاق برنامج مسعف في كل منزل العام 2008، متضمناً أسس سلامة الطفل في برنامج معتمد من الأكاديمية الأميركية، والمخصص لأفراد المجتمع الذين يتعاملون مع الطفل، خاصة الوالدين وعاملات المنزل ، لافتاً إلى أن مستشفى المفرق قام بتدريب 250 من الأهالي وعاملات المنزل حول أساسيات الإنقاذ وطريقة حماية الأطفال من الحوادث وإسعاف الطفل وإنقاذ حياته. كما تم تدريب كوادر التعليم في المدارس والحضانات، إلى جانب سائقي الحافلات المدرسية وإرشادهم حول الطرق الوقائية لتجنب نسيان الطفل في الحافلة.

وفي العام ذاته، طبق مستشفى المفرق برنامج الإنعاش القلبي الرئوي المعتمد عالمياً لتدريب الأمهات والآباء ممن لديهم طفل معرض لتوقف التنفس لأسباب مرضية، مثل الولادة المبكرة وأمراض الرئة والقلب، وقد تم إنقاذ العديد من الأطفال من خلال التدخل السريع للأهالي من البيت إلى حين وصول الطفل إلى المستشفى بحالة مستقرة جداً، حيث تم تدريب ما يزيد على 1000 أب وأم على برنامج الإنعاش القلبي الرئوي، ونظراً لنجاح البرنامج ونتائجه في إنقاذ حياة الأطفال، تم اعتماد البرنامج في كل منشآت شركة «صحة» لتدريب جميع الآباء والأمهات ممن لديهم أطفال في وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة.

كما شارك مستشفى المفرق في تنظيم المحاضرات والدورات الخاصة بالأهالي في مجال سلامة الطفل في البيت والطرقات والمدارس التي نظمت في كل من مؤسسة التنمية الأسرية ومؤسسة الإمارات، وغيرها من الجهات المعنية بتنمية الأسر وحماية الطفل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا