• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«مبادلة» تدعم جهود حكومة الإمارة لتلبية الاحتياجات بعيدة المدى

6500 عملية تقويم للعظام والعمود الفقري أجراها مستشفى «هيلث بوينت» في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 مارس 2014

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أكدت مستشفى "هيلث بوينت" ان "مركز أبوظبي للركبة والطب الرياضي" و"مركز ووريدول للعمود الفقري" قاما بتقديم إجراءات طبية (علاجات وجراحات وعلاج طبيعي) لـ 6500 مريض لعلاج وتقويم العظام والعمود الفقري قبل افتتاح مرافقهما الطبية ضمن مستشفى هيلث بوينت.

وأضافت أنه منذ إفتتاح هذه المرافق، خصصت "هيلث بوينت" خدمات علاجية للعظام والعمود الفقري وتقدم حاليا علاجات لإصابات الظهر والركبتين والأكتاف والعمود الفقري وإعادة التأهيل والاستشفاء من خلال العلاج الطبيعي الذي يقدمه مركز العلاج الطبيعي الذي يعد الأكبر على مستوى إمارة أبوظبي بمستشفى "هيلث بوينت".

وأشارت الى أنه يتم تقديم علاجات لتأثيرات إصابات الظهر والركبتين والأكتاف والعمود الفقري وإعادة التأهيل من خلال مركز متخصص يعد الأكبر في إمارة أبوظبي. وقال سهيل محمود الأنصاري المدير التنفيذي لمبادلة للرعاية الصحية في حوار مع “الاتحاد”: “إن شركة “مبادلة” تسعى إلى دعم جهود حكومة أبوظبي لتنويع الاقتصاد وتلبية الاحتياجات بعيدة المدى للإمارة، وتلعب “مبادلة” دوراً أساسياً لتطوير قطاع رعاية صحية قوي ومتطور في إمارة أبوظبي”. وأوضح أن “مبادلة للرعاية الصحية” تقوم من خلال ذلك بالاستثمار بشكل استراتيجي بهدف تلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحاً في مجال الرعاية الصحية، كما تنشئ شراكات مع أشهر المؤسسات الطبية العالمية، لتطويـر خدمات الرعاية الصحية ذات المستوى العالمي بغية تلبية تلك الاحتياجات.

وأشار إلى أن “هيلث بوينت” يعد أحد المستشفيات القليلة في دولة الإمارات التي تطبق عملية نفخ ثاني أكسيد الكربون أثناء التنظير؛ لافتاً إلى أن هذه التقنية تقوم بمنع حدوث حالة الانزعاج والانتفاخ والألم الذي يصاحب عملية التنظير عادة، وذلك باستخدام غاز ثاني أكسيد الكربون بدلاً من الهواء الاعتيادي، ما يحقق أقصى قدر من الراحة للمريض أثناء التنظير.

ولفت إلى أن شركة المبادلة للتنمية “مبادلة” بدأت تشغيل مستشفى “هيلث بوينت - أبوظبي” بطاقة استيعابية تبلغ 87 سريرا حيث يقوم على تشغيل المستشفى الجديد 63 طبيبا و165 ممرضا. وعن مركز العظام والعمود الفقري التخصصي في مستشفى “هيلث بوينت”، قال الأنصاري إنه يعد مرفق الرعاية الصحية الوحيد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي يوفر خيار زرع النسيج العضلي الهيكلي للمرضى الذين يعانون مشاكل معقدة في الركبة. وأضاف أن المركز والذي يتخصص في مجال العمليات التي تتم بأقل قدر ممكن من التدخل الجراحي، يعمل على تلبية الاحتياجات الطبية غير المتوافرة في السوق ويحقق للمرضى فوائد عديدة، منها الحد من المضاعفات الجراحية، والحد من استخدام الأدوية المسكنة بعد الجراحة، بالإضافة إلى منع المضاعفات الشوكية، والتقليل من الحاجة للإقامة في المستشفى، وتسريع عملية الشفاء والعودة إلى ممارسة الحياة اليومية الطبيعية. وأوضح الأنصاري أن المركز يقدم خدمات العلاج الطبيعي والتأهيل للرجال والنساء والأطفال، ويعد الأول والأضخم من نوعه في أبوظبي، حيث تصل مساحته إلى نحو 1000 متر مربع؛ ويضم مركزاً مخصصاً للنساء من أجل تحقيق أقصى قدر من الراحة للمرضى، لافتاً الى أن أبرز ما يميز مستشفى “هيلث بوينت” هو بناؤه على مساحة 53 ألف متر مربع ويضم 74 سريراً، ويشغله طاقم طبي يتكون من 63 طبيباً، و165 ممرضاً وممرضة، علاوة على 87 موظفاً متخصصاً في مجال الخدمات الطبية الداعمة. إلى ذلك، أكد المدير التنفيذي لمبادلة للرعاية الصحية أن الشراكة بين مبادلة للرعاية الصحية ومستشفى “كليفلاند كلينك”– الولايات المتحدة الأمريكية نتج عنها إنشاء مستشفى “كليفلاند كلينك - أبوظبي” والذي سيتم الانتهاء من جميع الأعمال الإنشائية فيه الشهر المقبل ليكون المستشفى جاهزاً لتوفير الرعاية الصحية لحالات العناية الحرجة لأمراض القلب والأوعية الدموية المتقدمة، وأمراض الجهاز العصبي، والجهاز الهضمي، والعيون والجهاز التنفسي، بالإضافة إلى الرعاية الحرجة للمرضى داخل الإمارة، وذلك من خلال مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” الواقع في جزيرة المارية، والذي يعد امتداداً فريداً ومثالياً لنموذج الرعاية الصحية لمستشفى “كليفلاند كلينك” في الولايات المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض